المرصد السوري: مقتل 42 جنديا سوريا ومقاتلا من حزب الله في ضربات على سوريا

سقط ما لا يقل عن 42 جنديا سوريا ومقاتلا من حزب الله اللبناني في ضربات جوية إسرائيلية استهدفت فجر الجمعة مواقع عدة قرب حلب في شمال سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد ومقره في المملكة المتحدة “مقتل 42: 36 من قوات النظام و6 من حزب الله اللبناني، جراء الضربات الإسرائيلية التي طالت مستودعاً للصواريخ لحزب الله اللبناني ويقع بالقرب منه مركز للتدريب” في منطقة جبرين قرب مطار حلب الدولي.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، نفّذ الاحتلال مئات الضربات الجوية التي استهدفت الجيش السوري والمجموعات المسلحة الموالية لإيران التي تقاتل إلى جانب نظام دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري قوله إنّ ضربات جوية صهيونية الجمعة تسبّبت بسقوط قتلى وجرحى من “مدنيين وعسكريين”.

وأضاف المصدر أن القصف استهدف “عدداً من النقاط في ريف حلب”.

وأشار المرصد إلى أنّ القصف الجوي استهدف كذلك في مدينة السفيرة الواقعة جنوب شرق مدينة حلب، “معامل الدفاع التي كانت تابعة لوزارة الدفاع السورية قبل أن تسيطر عليها مجموعات إيرانية”.

وبحسب المرصد “تعد هذه الحصيلة من القتلى من قوات النظام الأعلى خلال الضربات الإسرائيلية السابقة التي طالت مناطق سورية” ومنذ كثّفت الدولة العبرية استهدافها لمواقع في جارتها الشمالية إثر اندلاع الحرب ضدّ حركة حماس في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

واعتبر أن هذا الهجوم يعد “الأعنف في الضربات الإسرائيلية على سوريا منذ 3 سنوات”.

قتيلان في ريف دمشق

وأسفرت الحرب في سوريا عن مقتل أكثر من نصف مليون شخص وتشريد الملايين وتقسيم البلاد.

وهي اندلعت في العام 2011 بعد قمع انتفاضة سلمية ضد نظام الرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران.

وتنفي طهران إرسال قوات للقتال في سوريا، مؤكدة أنّ وجودها في هذا البلد يقتصر على مستشارين عسكريين ومجموعات موالية لها من بدان عدة.

وأرسل حزب الله مقاتلين إلى سوريا لدعم دمشق وحماية خطوط إمدادها مع إيران، وهو ينشط عسكريا في سوريا منذ ذلك الحين.

وجاءت الغارات على ريف حلب بعد ساعات من غارة صهيونية تسبّبت بمقتل شخصين في مبنى سكني قرب منطقة السيدة زينب في ريف دمشق، بحسب الإعلام الرسمي السوري.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري أنّ “العدو الإسرائيلي شنّ عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً أحد المباني السكنية في ريف دمشق”.

وأضافت “استشهد مدنيان ووقعت أضرار مادية جراء العدوان”.

وتعدّ منطقة السيدة زينب منطقة نفوذ لمجموعات موالية لطهران. ولحزب الله والحرس الثوري الإيراني مقرات فيها، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى