الأمم المتحدة: 120 مليون لاجئ ونازح قسرا حول العالم

حذرت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أن إجمالي عدد اللاجئين والنازحين الذي اضطروا إلى ترك ديارهم بسبب الحروب والعنف والاضطهاد ارتفع إلى مستوى قياسي بلغ 120 مليون شخص حول العالم في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري وبحلول نهاية أبريل/نيسان.

مستوى قياسي جديد

أظهر تقرير المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن النزوح القسري في سائر أنحاء العالم ارتفع للعام الـ12 على التوالي إلى مستوى قياسي، إذ أجبرت الصراعات والحروب في أماكن عدة مثل غزة والسودان وبورما مزيدًا من الناس على الفرار من منازلهم.

ومع هذه الزيادة فإن عدد اللاجئين والنازحين حول العالم بات يعادل تقريبًا عدد سكان اليابان، حسب التقرير.

أظهرت بيانات المفوضية أنه في نهاية عام 2023 بلغ عدد اللاجئين والنازحين قسرًا حول العالم نحو 117.3 مليون شخص.

وبعد مرور أقل من 4 أشهر من ذلك التاريخ، ارتفع العدد أكثر ليبلغ 120 مليون شخص من 110 ملايين لاجئ ونازح قبل عام.

وأضافت المفوضية أنه على مدى السنوات الـ12 الأخيرة تضاعف هذا العدد ثلاث مرات تقريبًا.

وأشار التقرير إلى أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قدرت أن نحو 75% من سكان قطاع غزة، 1.7 مليون شخص تقريبًا، قد نزحوا.

في حين تحمل سوريا الرقم القياسي حيث بلغ عدد النازحين قسرًا 13.8 مليون شخص داخل حدودها وخارجها.

ولا تزال البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل تستضيف غالبية اللاجئين في العالم، حيث يعيش 75% من اللاجئين في بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

استجابات إنسانية مكلفة

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي للصحافيين إن الحرب “لا تزال محركًا كبيرًا جدًا للنزوح الجماعي”.

ولفت غراندي في تقرير المفوضية إلى أنه قد حان الوقت لأن تحترم الأطراف المتحاربة قوانين الحرب الأساسية والقانون الدولي.

وأضاف المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنه من دون تعاون أفضل وجهود متضافرة لمعالجة النزاع وانتهاكات حقوق الإنسان وأزمة المناخ، فإن أرقام النزوح ستستمر في الارتفاع، ما يؤدي إلى بؤس جديد واستجابات إنسانية مكلفة.

المصدر
فوربس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى