روسيا سترفع حركة طالبان من قائمتها “للمنظمات الإرهابية”

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين، أن بلاده سترفع حركة طالبان من “قائمة المنظمات الإرهابية” في روسيا بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات ونصف على عودتها إلى السلطة في أفغانستان.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي للأنباء عن لافروف قوله “اتخذت كازاخستان مؤخرا قرارا، وسنتخذه أيضا، ويهدف إلى شطب (طالبان) من قائمة المنظمات الإرهابية”، في روسيا.

وبرر لافروف في حديث على هامش زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طشقند في أوزبكستان، القرار قائلا “إنهم يمثلون السلطة الفعلية” في أفغانستان.

حركة طالبان مدرجة في قائمة المنظمات الإرهابية في روسيا منذ العام 2003، لكن ذلك لم يمنع موسكو من إقامة علاقات معها منذ عدة سنوات، وقد استقبلت مبعوثيها في مناسبات عدة.

وتبدو موسكو متساهلة مع حركة طالبان منذ عودة الأخيرة إلى السلطة في أفغانستان في آب/أغسطس 2021، على خلفية وعودها بعدم السماح لمنظمات أكثر تطرفاً بالاستقرار هناك.

وقدر رئيس أجهزة الأمن الروسية، ألكسندر بورتنيكوف، مؤخراً أن “طالبان ستتمكن من إعادة ترتيب أمورها الداخلية، إذا لم تمنعها جهات خارجية”.

وتشعر السلطات الروسية بالقلق إزاء أمن جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق في آسيا الوسطى المتاخمة لأفغانستان، وإزاء رؤية ظهور جماعات جهادية جديدة على غرار حركة طالبان، أو تحظى بدعمها.

ويريد الكرملين أيضًا تجنب تدفق لاجئين على المستوى الإقليمي، فضلاً عن حدوث طفرة جديدة في تهريب الأفيون والهيروين.

إلى ذلك دعت روسيا ممثلين عن حركة طالبان للمشاركة في المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبرغ (شمال غرب)، وهو اجتماع سنوي كبير للأعمال في روسيا، سيعقد في بداية حزيران/يونيو.

قبل عودة حركة طالبان إلى السلطة، اتهمت الدول الغربية روسيا بدعمها وبالتالي السعي إلى زعزعة استقرار الإدارة الأفغانية الموالية للولايات المتحدة في ذلك الوقت.

وفي العام 2018، اتهم قائد القوات المسلحة الأميركية في أفغانستان روسيا بتزويد حركة طالبان بالأسلحة. ونفت موسكو الاتهام بشكل قاطع.

ظهرت حركة طالبان الإسلامية خلال الحرب الأهلية في أفغانستان في تسعينات القرن الماضي، وسيطرت على غالبية أنحاء البلاد حتى العام 2001، حين أطيحت من السلطة بوصول تحالف مسلح بقيادة الولايات المتحدة.

احتلت القوات السوفياتية أفغانستان بين عامي 1979 و1989، حتى انسحابها بعد حرب دامية.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى