واشنطن تؤكد أنها لا تزال قلقة من عنف المستوطنين في الضفة الغربية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر اليوم الثلاثاء إن بلاده لا تزال قلقة من تصاعد أعمال العنف التي يقوم بها “مستوطنون إسرائيليون” في الضفة الغربية المحتلة ضد المواطنين الفلسطينيين.

وأوضح ميلر في تصريح صحفي بمقر الوزارة في العاصمة واشنطن “فيما يتعلق بالضفة الغربية فإننا لا نزال نشعر بقلق بالغ إزاء تزايد أعمال العنف” مشيرا إلى أن واشنطن أوضحت بشكل قاطع أن حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية مراقبة عنف المستوطنين المتطرفين.

وشدد على أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يتحمل مسؤولية مراقبة عنف المستوطنين ومحاسبتهم على عنفهم.

وأكد المتحدث أن الإدارة الأمريكية “على استعداد لاتخاذ إجراءات من جانبنا إذا لم نر إجراءات كافية” من جانب حكومة الاحتلال ضد المستوطنين الذين يواصلون أعمال عنف ضد السكان الفلسطينيين مثل القتل والاعتداء الجسدي والاستيلاء على المنازل والممتلكات.

وحذر ميلر من أن الفشل في محاسبة المستوطنين بشكل صحيح على أعمال العنف (يؤدي إلى) المخاطر والتصعيد الذي لا يضر فقط بالشعب الفلسطيني الذي يعيش في الضفة الغربية لكنه يضر بأمن الاحتلال في نهاية المطاف ويعرض للخطر خفض التصعيد الإقليمي على نطاق أوسع.

وسبق أن فرضت الإدارة الأمريكية الحالية عقوبات على عدد من المستوطنين بسبب أعمال العنف المستمرة والمتصاعدة ضد المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية كما قوبلت أعمال العنف التي يقوم بها المستوطنون بإدانات وتحذيرات دولية من عواقبها.

وكثف المستوطنون من هجماتهم على القرى والبلدات الفلسطينية منذ يوم الجمعة الماضي بحماية من جيش الاحتلال والتي كان آخرها أمس الاثنين والتي أسفرت عن استشهاد فلسطينيين اثنين برصاص مستوطنين بالقرب من بلدة (عقربا) جنوب مدينة (نابلس) بالضفة الغربية.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى