الأمم المتحدة: عشرات الروهينغا بين قتيل ومفقود بعد انقلاب زورق قبالة إندونيسيا

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة، عن مخاوف من مقتل أو فقدان العشرات من اللاجئين الروهينغا بعد غرق قارب قال ناجون إنّه كان يحمل حوالى 150 شخصاً هذا الأسبوع قبالة الساحل الغربي لإندونيسيا.

وقال المتحدث باسم المفوضية بابار بالوش لوكالة فرانس برس إنّ “الخوف بشأن أولئك الذين لم يتم إنقاذهم من بين الأشخاص الـ151، هو أن يكونوا قد فقدوا حياتهم أو فُقدوا”.

وأضاف “نأمل بانقاذهم غدا (السبت) إن كانوا لا يزالون على قيد الحياة”.

وأوقفت فرق الانقاذ الاندونيسية عمليات الإغاثة في وقت سابق الجمعة رغم شهادات من ناجين أفادوا بسقوط عشرات الأشخاص في مياه البحر.

وعبرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون الجلائين في بيان مشترك مع المنظمة الدولية للهجرة الجمعة عن “الصدمة والقلق الكبيرين من الوضع” بعدما انقلب الزورق على بعد 16 ميلا بحريا (30 كيلومترا) قبالة ساحل إقليم اتشيه الغربية.

وأضاف البيان “في حال تأكدت الأعداد فستكون أكبر خسائر بشرية تسجل خلال السنة الراهنة”.

وانقذت السلطات الخميس 69 من الروهينغا ظلوا تائهين في البحر لأسابيع قبل انقلاب مركبهم مع العثور على الكثير منهم وهم يتشبثون بهيكل القارب المنقلب.

بين منتصف تشرين الثاني/نوفمبر وآواخر كانون الثاني/نوفمبر وصل 1752 لاجئا غالبيتهم من النساء والأطفال إلى إقليمي اتشيه وشمال سومطرة الاندونيسيين بحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إنه أكبر تدفق للاجئين من أقلية الروهينغا في بورما التي يدين غالبية أفرادها بالاسلام، في 2015.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى