منظمو “يوروفيجن” رفضوا فكرة استبعاد الكيان المحتل من المسابقة

رفض منظمو مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن” الخميس فكرة استبعاد الكيان الصهيوني من المسابقة، خلافاً للإجراء الذي اتخذوه حيال روسيا في أعقاب غزو قواتها أوكرانيا عام 2022.

وكانت دعوات لمنع الاحتلال من المشاركة في المسابقة صدرت من دول عدة في أعقاب الحرب في غزة التي اندلعت على إثر هجمات حماس غير المسبوقة على الأراضي المحتلة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الفائت.

وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي للإذاعة والتلفزيون نويل كوران لوكالة فرانس برس إن “المقارنات بين الحروب والصراعات معقّدة وصعبة، ولا يحق لنا إجراءؤها نظراً إلى كوننا منظمة إعلامية غير سياسية”.

وأوضح أن الاتحاد لاحظ أن أصواتاً عدة تطالب بأن تُستَبعَد من مسابقة هذا العام الاحتلال التي ستمثله في أيار/مايو المغنية إيدن غولان.

لكنه شدد على أن “مسابقة الأغنية الأوروبية حدث موسيقي غير سياسي ومنافسة بين هيئات البث العامة الأعضاء في اتحاد الإذاعة الأوروبي، وهي ليست منافسة بين الحكومات”.

وأوضح أن المراجع المسؤولة عن تنظيم المسابقة التي تقام في أيار/مايو المقبل في مدينة مالمو السويدية، “لاحظت أن هيئة البث الصهيونية العامة +كان+ Kan استوفت كل قواعد المسابقة، ويمكنها المشاركة كما يحلو لها. وقد فعلت ذلك على مدار الخمسين عاماً الماضية”.

أما في ما يتعلق بروسيا، فأشار إلى أن “عضوية هيئات البث الروسية في اتحاد الإذاعة الأوروبي عُلّقت بسبب استمرارها في عدم الإيفاء بالتزاماتها المتعلقة بعضويتها وانتهاكها قيم الخدمة العامة”.

وأكد أن العلاقة بين هيئة البث العامة “كان” والحكومة الصهيونية “تختلف جذريا” عن العلاقة بين التلفزيون الروسي وموسكو، معتبراً أن الحكومة الصهيونية “هددت في السنوات الأخيرة بإغلاق الهيئة”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى