بعد “الثمانينات” و”ميامي”.. الجابرية الحرة تقدم “قريش”

أعلنت شركة الجابرية الحرة للإنتاج الفني عن أحدث وأول أعمالها لعام 2024، وهي سهرة موسيقية، مسرحية تفاعلية بعنوان “قريش” بثلاث عروض تبدأ في 28 فبراير المقبل حتى 1 مارس على المسرح الوطني في مركز جابر الأحمد الثقافي الذي طرح التذاكر على موقعه الإلكتروني للجمهور.

المنتج التنفيذي والشريك المؤسس للجابرية الحرة علي النصف

ويأتي العرض الذي يحمل اسم المناسبة الاجتماعية التي اعتاد عليها الكويتيون قبيل شهر رمضان المبارك ليدخل الجمهور في أجواء الأعمال والطقوس والعادات الرمضانية. وبهذه المناسبة كشف علي النصف المنتج التنفيذي والشريك المؤسس للجابرية الحرة، “قريش هو باكورة أعمالنا لهذه السنة بعد تقديم عرض “فيكم طرب ليلة مع ميامي” في سبتمبر الماضي” مبينا أن “الجابرية الحرة” نحرص دائمًا على تقديم أعمال جديدة ومبتكرة للساحة، ونسعد بتقديم هذا العمل الثري ثقافيا واجتماعيا، مضيفا “قريش سيأخذ الجمهور في رحلة تستكشف كافة الطقوس الرمضانية في الثقافة الكويتية”.

المنتج الإبداعي مريم الخترش

بدورها قالت المنتج الإبداعي مريم الخترش: “هذا العمل ليس مجرد عرض، بل هو رمز لعادات الكويتيين الرمضانية، يتزين بجميع تفاصيلها، ابتداءً من الفكرة الفريدة التي صاغها فهد الرحماني مخرج العمل مرورا بأزيائها إلى الشخصيات التي رأيناها على الشاشة طوال العقود الماضية، وكافة الأجواء التي تجمع حولها الكويتيين في ثقافتهم الشعبية”. مبينة أن العرض سيكون رحلة للمشاهدين كما لو كانوا يمضون أيام رمضان معنا على المسرح، وهذا يتحقق من خلال العديد من الفقرات الموسيقية والتمثيلية التي تصنع تفاعلا فريدا بين الجمهور والعرض.

مخرج “قريش” فهد الرحماني

وقال فهد الرحماني، مخرج “قريش”، بأن هذا العرض يشكل تحديا في حجمه وفي فكرته من حيث اختزال فكرة رمضان في ثقافتنا وممارساتنا وتقديمها بشكل غير مسبوق وكأننا نختصر بعضا من أجواء رمضان في عرض واحد، مضيفاً ان العرض يأخذ الجمهور في رحلة مليئة بالمفاجآت والكوميديا والتأمل والمتعة مع أهم البرامج التلفزيونية والأغنيات والمواقف التي تُذكرنا برمضان وطقوسه، وكل ما ارتبط منه بذاكرتنا على مدى عقود، نعيشها خلال ساعتين أو أكثر من المتعة والتفاعل بمصاحبة الأوركسترا الموسيقية بقيادة المايسترو أحمد العود بالإضافة لممثلين واستعراضيين يثرون أجواء العرض. وأضاف بأن العمل مع فريق الجابرية الحرة بما يحمله من خبرة وأسلوب فريد في نقل الأفكار إلى واقع سيصنع فارقا إبداعيا ملحوظا، مبينا أجواء العمل مع الفريق المتمكن مليئة بالمتعة والحب وهو ما يأمل أن ينعكس بدوره على النتيجة النهائية ويلامس الجمهور.

تأسست الجابرية الحرة في عام 2018، و تعمل مع المبدعين الشباب و الموهوبين لإنتاج أعمال فنية متجددة و مبتكرة تخاطب من خلالها الأجيال الشابة بهدف إحداث نقلة نوعية في القطاع الترفيهي في الكويت و المنطقة، من خلال عدداً من الأعمال الفنية الناجحة، أبرزها “فيكم طرب: ليلة مع ميامي” و”رحبانيات مع عمر الرحباني” و كورال “روح الشرق” بالاضافة الى إخراج عرض “أين تذهب هذا المساء: الثمانينات”.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى