دعوى قضائية ضد مادونا بسبب تأخرها الدائم في حفلاتها

تقدم اثنان من المعجبين الأميركيين بالمغنية مادونا، بشكوى ضد النجمة أمام محكمة مدنية في نيويورك، متهمَين إياها بـ”اللامبالاة” بسبب تأخرها الدائم في حفلاتها.

وفي شكوى مؤرخة الأربعاء اطلعت عليها وكالة فرانس برس الجمعة، رفع مايكل فيلوز وجوناثان هادن دعوى قضائية ضد ملكة البوب العالمية وشركة “لايف نيشن” العملاقة المتخصصة في تنظيم الحفلات وملعب “بروكلين باركليز سنتر”، للمطالبة بتعويض مالي عن التأخير لساعتين في حفلاتها في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

واستأنفت مادونا (65 عاما) جولتها “سيليبريشن تور” في الخريف في أوروبا ثم أميركا الشمالية بعد دخولها إلى قسم العناية المركزة في المستشفى بسبب عدوى بكتيرية في حزيران/يونيو 2023.

وقال المدعيان في الشكوى “كان من المفترض أن تبدأ أمسيات الحفلات الثلاث في مركز باركليز عند الثامنة والنصف مساء، لكن مادونا لم تصل إلى المسرح قبل العاشرة والنصف مساء، وغادر المتفرجون القاعة بعد الساعة الأولى بعد منتصف الليل”.

وأضافت الشكوى “أظهرت مادونا صعوبة وبعض اللامبالاة في الحضور في الوقت المحدد أو استكمال عروضها (…) مع ما ترتب على ذلك من انتظار ساعات لبدء الحفلات (…) والبقاء إلى ما بعد منتصف الليل” للعودة إلى المنزل.

ووفقاً لوثيقة قضائية من 18 صفحة مقدمة إلى مكتب المدعي العام الفدرالي في منطقة بروكلين بنيويورك، فإن “لمادونا تاريخا طويلا في التأخر عن حفلاتها الموسيقية، لساعات عدة في بعض الأحيان”.

ولم يستجب أي من الأطراف المستهدفة بالشكوى لطلبات وكالة فرانس برس.

وُلدت المغنية، واسمها الحقيقي لويز تشيكوني، في آب/أغسطس 1958 في ميشيغن لأبوين من أصول إيطالية وكندية.

بعدما بدأت كراقصة وكاتبة أغان ومغنية في أواخر السبعينات في نيويورك، وكان في جيبها حينها 35 دولاراً، فازت بسبع جوائز “غرامي” مع 14 ألبوماً مسجلاً في الاستوديو، بالإضافة إلى تسجيلات حية وموسيقى تصويرية لأفلام. كما جعلتها مسيرتها كمنتجة وممثلة ومخرجة سينمائية منذ 40 عاماً واحدة من أكثر الفنانات وسيدات الأعمال تأثيراً وثراءً في العالم.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى