الولايات المتحدة تفرض عقوبات على سبعة أشخاص في العراق على خلفية هجمات طاولت قواتها

أعلنت الولايات المتحدة الجمعة فرض عقوبات على سبعة أشخاص قالت إنهم على ارتباط بفصائل موالية لإيران في العراق تقف وراء الهجمات الأخيرة التي طاولت قواعدها العسكرية في المنطقة.

وتعرّضت قوات أميركية متمركزة في العراق وسوريا لأكثر من 55 هجوما منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، ما أدى إلى إصابة عشرات الجنود الأميركيين بجروح طفيفة، بحسب ما أعلن البنتاغون الثلاثاء.

ويرتبط ارتفاع وتيرة الهجمات ضد القوات الأميركية في الشرق الأوسط بالحرب الدائرة بين الكيان الصهيوني وحماس التي اندلعت عقب تنفيذ الحركة الاسلامية هجوما مباغتا عبر الحدود انطلاقا من غزة في السابع من تشرين الأول/اكتوبر، أوقع بحسب السلطات الإسرائيلية نحو 1200 قتيل.

بعد الهجوم، سارعت الولايات المتحدة إلى تقديم دعم عسكري للكيان الصهيوني التي تشنّ مذّاك الحين هجوما جويا وبريا وبحريا لا هوادة فيه على غزة. وبحسب وزارة الصحة التابعة للحركة في القطاع، أسفرت الضربات الإسرائيلية عن مقتل أكثر من 11500 شخص.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إنها فرضت عقوبات على ستة أفراد مرتبطين بكتائب حزب الله المدعومة من إيران، إضافة إلى زعيم كتائب سيد الشهداء، لتورطهم في هجمات ضد جنود أميركيين في المنطقة.

وقال نائب وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون في بيان إن “إجراء اليوم يبعث برسالة إلى كتائب حزب الله وجميع الجماعات الأخرى المدعومة من إيران بأن الولايات المتحدة ستستخدم جميع التدابير المتاحة لمحاسبة أي جهات انتهازية تسعى إلى استغلال الوضع في غزة لتحقيق أهدافها الخاصة”.

ويتمركز نحو 2500 جندي أميركي في العراق ونحو 900 جندي في سوريا في إطار الجهود المبذولة لمنع عودة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان جهاديو التنظيم قد سيطروا على مساحات شاسعة في كلا البلدين لكن قوات محلية تمكّنت من صدّهم بمؤازرة جوية من التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين في نزاع دام استمر سنوات عدة.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى