الآلاف يتظاهرون في باريس للمطالبة “بوقف المجزرة في غزة”

تظاهر نحو 15 ألف شخص الأحد في باريس للمطالبة بوقف العمليات العسكرية للاحتلال الإسرائيلي في غزة، بدعوة من ائتلاف يضم خصوصا منظمات يسارية.

وهتف المشاركون في ساحة الجمهورية “إسرائيل قاتلة، (الرئيس إيمانويل) ماكرون متواطئ” و”لا سلام بدون إنهاء الاستيطان”.

وهذه أول تظاهرة محورها الحرب بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس لا تحظرها شرطة العاصمة الفرنسية.

وبحسب تقديرات شرطة باريس، شارك حوالى 15 ألف شخص في التجمع، فيما أعلن المنظّمون أنهم أحصوا 30 ألف متظاهر.

وأعلنت الشرطة توقيف عشرة أشخاص في التظاهرة.

وفي مدينة مرسيليا في جنوب البلاد نظّمت مسيرة شارك فيها نحو ألف شخص.

جاءت التظاهرة في باريس بدعوة من ائتلاف “من أجل سلام عادل ودائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين” الذي رفع لافتة أسفل تمثال الجمهورية تدعو فرنسا إلى “طلب وقف فوري لإطلاق النار” و”وقف المجزرة في غزة”.

وقالت الطالبة مايا التي جاءت للتظاهر مع أصدقائها “ليس من الضروري أن تكون فلسطينيا لتتأثر بما يحدث. بالنسبة الي، هذا النوع من التجمع هو علامة يأس”. وأضافت “للحكومة دور دبلوماسي، عليها أن تتخذ مواقف أكثر حزما وألا تدعم إسرائيل”.

وندد رئيس “جمعية التضامن الفرنسية مع فلسطين” برتران هايلبرون “بمنح ماكرون إسرائيل رخصة للقتل”.

وأضاف أنه في ما يتعلق بهجمات حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، فإن “العاطفة مشروعة” لكن “استغلالها إجرامي لأنه يستخدم لتبرير حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني”.

وتشمل عضوية الائتلاف أربعين حزبا ومنظمة من بينها “الاتحاد العام للعمال” (سي جي تي) و”حزب فرنسا الأبية” و”تجمع مسلمي فرنسا” و”الاتحاد اليهودي الفرنسي من أجل السلام”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى