طهران تعتبر أن انضمامها الى مجموعة بريكس “نجاح استراتيجي لسياستها الخارجية”

رحب مسؤول إيراني كبير الخميس بانضمام إيران إلى مجموعة بريكس للدول الناشئة التي ضمت حتى الآن البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، ووصفه بأنه “نجاح استراتيجي” لسياستها الخارجية.

وكتب محمد جمشيدي، المستشار السياسي للرئيس إبراهيم رئيسي، على منصة “إكس” “إن العضوية الدائمة في مجموعة الاقتصادات الناشئة العالمية هي حدث تاريخي ونجاح استراتيجي للسياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية”.

وإلى جانب إيران، تنضم الأرجنتين ومصر وإثيوبيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في مطلع 2024 إلى مجموعة الدول الناشئة هذه التي ترغب في تعزيز حضورها العالمي.

وقال رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا، في مؤتمر صحافي مشترك لزعماء الدول الخمس التي تشكل الكتلة حاليا، إن “مجموعة بريكس تبدأ فصلا جديدا”.

في السنوات الأخيرة، لجأت طهران إلى المنظمات التي لا تضم دولًا غربية بهدف كسر عزلتها وتنشيط اقتصادها المنهك جراء العقوبات الغربية.

ومن ثم، انضمت الجمهورية الإسلامية إلى منظمة شنغهاي للتعاون، وهي كيان إقليمي تأسس في عام 2001. والصين وروسيا من بين أعضاء المنظمة المؤسسين.

وفي الوقت نفسه، عززت طهران علاقاتها مع الصين وروسيا كجزء من استراتيجية تعنى بدول الشرق، في حين ظلت العلاقات مع الدول الغربية متوترة، على الرغم من إجراء مناقشات غير مباشرة مع واشنطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى