إقلاع أول طائرة ركاب صينية الصنع في رحلتها التجارية الأولى

أقلعت أول طائرة ركاب صينية الصنع من طراز “سي 919” الأحد في رحلتها التجارية الأولى، مما يمثل نقلة نوعية للصين الساعية لمنافسة الغرب في هذا المجال.

وتأمل بكين أن تنافس طائرتها “سي 919” الطرازات الغربية الشهيرة مثل “بوينغ 737 ماكس” و”ايرباص ايه 320″.

واستثمرت الصين بكثافة لإنتاج هذه الطائرة محليا في إطار سعيها لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال التقنيات الرئيسية.

وقالت قناة “سي سي تي في” التلفزيونية الرسمية “في المستقبل، سيكون معظم الركاب قادرين على اختيار السفر عبر طائرات كبيرة مصنعة محليا”.

ووصلت رحلة شركة “ايسترن ايرلاينز” الصينية رقم “ام يو 9191” من مطار هونغكياو في شنغهاي “بسلاسة” إلى مطار بكين بعيد الساعة 14:30، قبل 40 دقيقة من موعدها المحدد، بحسب “سي سي تي في”.

وأظهرت لقطات الركاب يخرجون من الطائرة ويدخلون الصالة، قبل أن يقوم عشرات الموظفين والمسؤولين بالتقاط الصور في حفلة قصيرة عند المدرج.

وقال مسافر للقناة التلفزيونية إن الرحلة “كانت سلسلة جدا ومريحة ولا تنسى”.

وأظهرت لقطات بثتها وسائل إعلام حكومية عشرات الركاب وهم يحتشدون في مطار شنغهاي استعدادا لركوب الطائرة البيضاء الضيقة البدن صباح الأحد، وقالت إنها ستقل 130 راكبا.

وأظهرت لقطات اخرى المسافرين وهم يلوحون بالأعلام ويغنون أغاني وطنية عند قطع كعكة خلال الرحلة.

ويتم تصنيع الطائرة من قبل شركة الطيران التجاري الصينية “كوماك” المملوكة للدولة، ولكن الكثير من مكوناتها تأتي من خارج البلاد.

وأكد تشانغ تشاوغانغ، مدير التسويق والمبيعات في كوماك لوكالة الأنباء شنيخوا أن الرحلة هي تدشين للطائرة “سي 919” التي قال إنها “ستتحسن إذا صمدت أمام اختبار السوق”.

زيادة الانتاج

اعتبارا من الاثنين، ستطير “سي 919” بين شنغهاي ومدينة تشنغدو الجنوبية الغربية، حسب ما ذكرت “سي سي تي في”.

تم تسليم الطائرة الأولى من طراز “سي 919” التي تتسع ل164 راكبا رسميا إلى شركة “ايسترن ايرلاينز” في كانون الأول/ديسمبر.

وفي كانون الثاني/يناير صرح تشانغ يوجين نائب المدير العام ل”كوماك” لصحيفة “ذا بايبر” الصينية شبه الرسمية أن الشركة قد تسلمت أكثر من 1200 طلبية لشراء “سي 919”.

وقال تشانغ في ذلك الوقت إن كوماك تخطط لزيادة طاقتها الإنتاجية السنوية إلى 150 طائرة في غضون خمس سنوات.

وتعد دول قارة آسيا والصين تحديدا أهدافا رئيسية لشركتي إيرباص الأوروبية ومنافستها الأميركية بوينغ اللتين تتطلعان إلى الاستفادة من الطلب المتزايد على السفر الجوي من الطبقة المتوسطة الصينية.

وأعلنت إيرباص الشهر الماضي أنها ستضاعف طاقتها الانتاجية في الصين، ووقعت اتفاقا لبناء خط تجميع نهائي ثان لطائرة “اي 320” في تيانجين.

وافتتح أول موقع لتجميع الطائرات في المدينة في 2008، ويقوم بانتاج أربع طائرات “اي 320” شهريا، بينما تأمل ايرباص بزيادة ذلك إلى ست طائرات شهريا بحلول نهاية العام.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى