ماليزيا تطالب بمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي عن الاعتداءات على المسجد الأقصى

طالب رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم اليوم الخميس المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن بمحاسبة نظام الاحتلال الإسرائيلي وتحميله مسؤولية الاعتداءات الأخيرة على المصلين واقتحام المسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال.

ووصف إبراهيم في سلسلة من التغريدات على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) الاعتداءات بأنها “جريمة بشعة” مؤكدا ضرورة ضغط المجتمع الدولي على نظام الاحتلال لوقف الأعمال الاستفزازية من أجل السلام والاستقرار.

وطالب في إحدى تغريداته بإطلاق سراح جميع المعتقلين الفلسطينيين على الفور والحفاظ على مكانة القدس الشريف باعتباره موقعا إسلاميا مقدسا مؤكدا التضامن القوي من حكومة ماليزيا وشعبها مع الفلسطينيين.

من جهتها دانت وزارة الخارجية الماليزية بشدة في بيان تصرفات قوات الاحتلال الإسرائيلي غير القانونية وانتهاكها واحتقارها بشكل صارخ لحقوق الإنسان وحرمة ثالث أقدس مزار في الإسلام مؤكدا موقف ماليزيا الراسخ باستحقاق الفلسطينيين دولة مستقلة على أساس حدود ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما دعا وزير الشؤون الدينية الماليزي محمد نعيم مختار في بيان منفصل إلى إقامة صلاة الحاجة في جميع مساجد ماليزيا غدا الجمعة تضامنا مع الفلسطينيين مفيدا بأن اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى في شهر رمضان تصرف “غير مسؤول”.

يذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى فجر أمس الأربعاء وأخلته بالقوة من المعتكفين والمصلين وأصابت العشرات بجروح واعتقلت أكثر من 400 آخرين أفرجت عن بعضهم أمس بشرط الابتعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مجددا مساء أمس المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف وأخرجت المصلين منه بالقوة ما أسفر كذلك عن سقوط عدد من المصابين.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى