مجلس النواب الأمريكي يخفق لليوم الثالث على التوالي في انتخاب رئيسه الجديد

واصل مجلس النواب الأمريكي اليوم الخميس مسلسل الفشل في انتخاب رئيس جديد له لليوم الثالث على التوالي مع إصرار المرشح الأبرز للجمهوريين كيفن مكارثي على الترشح وامتناع مجموعة من نواب حزبه عن التصويت له.

وخسر مكارثي 10 جولات من انتخابات رئاسة المجلس منها ثلاث جولات جرت اليوم رغم إجرائه مفاوضات وتقديم بعض التنازلات للنواب الجمهوريين الذين يرفضون التصويت له حسب وسائل إعلام أمريكية.

وهذه أول مرة منذ 100 عام يفشل مجلس النواب في انتخاب رئيس له في أول جولة انتخابية حيث يعود آخر فشل من هذا النوع إلى عام 1923.

وتجاوز مكارثي العدد السابق (تسع جولات) الذي كان مسجلا باسم النائب الجمهوري الراحل فريدريك غيليت الذي لم يفز برئاسة المجلس إلا بعد تسع جولات انتخابية.

وأصبحت عملية انتخابات رئيس لمجلس النواب المستمرة حاليا أطول عملية انتخابات في تاريخ المجلس في 164 عاما.

ويحتاج مكارثي الذي يمثل ولاية (كاليفورنيا) إلى 218 صوتا من مجموع أعضاء المجلس البالغ عددهم 435 عضوا ليصبح رئيسا جديدا خلفا للنائبة الديمقراطية نانسي بيلوسي.

ويتسبب عدم انتخاب رئيس جديد في عرقلة عمل الأعضاء الجدد لمجلس النواب حيث لا يستطيعون الشروع في أداء مهامهم أو تأدية القسم قبل أن يتم انتخاب رئيس جديد للمجلس.

وكان الجمهوريون قد فازوا بالأغلبية في مجلس النواب خلال انتخابات نوفمبر الماضية لكنهم لم يتمكنوا من نيل الأغلبية الكبيرة التي كانت التوقعات تشير إلى أنهم سيحصلون عليها.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى