ميركل تدافع عن وزير الصحة ضد اتهامات تخص جودة الكمامات

دافعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن وزير الصحة ينس شبان وسط جدل حول توزيع كمامات رديئة على المشردين وذوي الإعاقة. وجددت وزارة الصحة تأكيدها أنه تم فحص الكمامات عدة مرات وفق إجراء تم تطويره لمواجهة الجائحة.

خلال اجتماع حزبي اليوم الاثنين (السابع من حزيران/يونيو 2021) ووسط جدل حول توزيع كمامات رديئة على المشردين وذوي الإعاقة قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل: “نحن جميعا ندعم وزير الصحة ينس شبان”، مضيفة أن الاتهامات الموجهة إليه عارية عن الصحة، بحسب مصادر مشاركة في اجتماع الحزب المسيحي الديمقراطي.

واستغل أرمين لاشيت، المرشح الأوفر حظا لخلافة ميركل في المستشارية بعد انتخابات أيلول/سبتمبر المقبل، الجدل الدائر في مهاجمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي قاد الانتقادات ضد شبان.

والحزب الديمقراطي الاشتراكي هو شريك تحالف ميركل المسيحي في الائتلاف الحاكم الحالي، لكن الحزبين يخوضان حملات ضد بعضهما البعض قبل الانتخابات العامة المقررة في 26 أيلول/سبتمبر المقبل.

وقال لاشيت في اجتماع الحزب إن الحزب الاشتراكي الديمقراطي يسعى لتقويض شبان من خلال “حملات سلبية”.

ووصف شبان أمس الأحد تقارير حول توزيع كمامات غير معتمدة على فئات ضعيفة بأنها “شائنة”.

وتأتي الاتهامات على خلفية تقرير لمجلة “دير شبيغل” حول التعامل مع كمامات واردة من الصين يُزعم أنها رديئة. وجاء في التقرير أن وزارة الصحة خططت لأن تذهب الكمامات التي لم يتم اختبارها وفقا لمعايير عالية إلى المؤسسات الخاصة بدعم الأفراد ذوي الإعاقة أو المشردين. وتم العدول عن ذلك عقب تدخل من وزارة العمل.

ونفى شبان مجددا هذه الاتهامات اليوم، مشيرا بأصابع الاتهام إلى وزارة أخرى يقودها الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وقال وزير الصحة قبل مشاورات حزبه المسيحي الديمقراطي: “فكرة توزيع حصة خاصة من الكمامات على المشردين وفي إطار مساعدات إدماج المعوقين كانت منبثقة من وزارة العمل”.

وأكد شبان، المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي، أن الأمر الحاسم  في كل ما تفعله الحكومة فيما يتعلق بالكمامات هو ضمان أنها آمنة وتوفر الحماية من العدوى، موضحا أنه تم فحص جميع الكمامات التي تم توزيعها بدقة للتأكد من أنها تفي بالشروط المطلوبة.

وذكر شبان أنه تم في العام الماضي أيضا توزيع ملايين الكمامات من نفس النوع عبر الولايات والتأكد من توفيرها الحماية اللازمة، مضيفا أن الكمامات التي يدور حولها الجدل حاليا تم فحصها، موضحا أنه على الرغم من عدم حصول هذه الكمامات على اعتماد من الاتحاد الأوروبي، فإنها آمنة من حيث الحماية من العدوى “وهذا هو العامل الحاسم”.

 خلاف بين ميركل وحلفائها الاشتراكيين الديمقراطيين

ومن جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الاثنين في برلين ردا على سؤال حول تقييم المستشارة الألمانية للأمر إن وزارة الصحة أوضحت على نحو جلي للغاية عدم صحة هذه المزاعم، وأضاف: “التوضيح قاطع، ويتعين علينا الآن تكريس أنفسنا مجددا للإيفاء بالمهام المختلفة التي تفرضها علينا الجائحة”. وذكر المتحدث أن وزارة الصحة أوضحت أن سلامة المستخدمين لها الأولوية القصوى وأن الكمامات المخصصة للتوزيع تحمي من العدوى.

وأكدت وزارة الصحة مجددا أنه تم فحص الكمامات عدة مرات وفق إجراء تم تطويره لمواجهة الجائحة، وأنها تحقق الغرض من الحماية من العدوى. كما تم استخدام كمامات من هذا النوع ملايين المرات، وتم تسليم 230 مليون نسخة منها إلى الولايات. وأشارت الوزارة إلى أنه كانت هناك اختلافات في الرأي بين الوزارات حول معيار الاختبار الذي سيتم تطبيقه.

وقالت متحدثة باسم وزارة العمل إن وزارة الصحة اقترحت تطوير “معيار اختبار جديد” لواردات الكمامات، وأضافت: “لقد اختلفنا بشدة في ذلك الأمر”. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة إنه لم يتم تطوير معيار جديد، موضحا أن السؤال كان يدور حول ما إذا كان ينبغي الاستمرار في استخدام المعيار الحالي.

ويقود وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الألمانية، هوبرتوس هايل، المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

المصدر
د ب ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى