بوتين: “لا أساس” للاتهامات الموجهة لروسيا في ما يتصل بالأزمة الغذائية

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة أن تحميل روسيا مسؤولية تعطل وصول إمدادات الحبوب في العالم بسبب الحملة العسكرية التي تشنها في أوكرانيا، “لا أساس له”، وذلك خلال اتصال هاتفي بمستشار النمسا كارل نيهامر.

وقال الكرملين في بيان إن “فلاديمير بوتين أكد أن محاولات تحميل روسيا مسؤولية صعوبات تسليم المنتجات الزراعية في الأسواق العالمية لا أساس لها”.

أشار الرئيس الروسي مجددا الى “العقوبات الأميركية والأوروبية ضد روسيا” على أنها سبب الأزمة الغذائية.

الثلاثاء، قال لرئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي إن روسيا “مستعدة لتقديم مساهمة كبرى لتجاوز الأزمة الغذائية بفضل تصدير الحبوب والأسمدة إذا رفع الغرب القيود ذات الدافع السياسي”.

وانتاج اوكرانيا، المصدرة الكبرى للقمح والذرة، عالق بسبب المعارك.

من جهتها لا تريد روسيا، المصدر الكبير أيضا للحبوب، بيع إنتاجها وأسمدتها بسبب العقوبات الغربية التي تطال القطاعات المالية واللوجستية. وينتج البلدان ثلث القمح عالميا.

بالواقع أحدث النزاع اضطرابا في التوازن الغذائي العالمي وأثار مخاوف من أزمة خطرة تطال خصوصا الدول الفقيرة.

من جانب آخر، دعا بوتين خلال الاتصال الهاتفي الأوكرانيين الى “إزالة الألغام بأسرع وقت ممكن من الموانىء بهدف السماح بمرور السفن العالقة”.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية ريا-نوفوستي عن مدير المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع ميخائيل ميزينتسيف قوله إن القوات الروسية تفتح ممرين بحريين يوميا لإفساح المجال أمام مغادرة السفن مرافىء ماريوبول الواقعة على بحر آزوف وخيرسون وميكولاييف وتشورنومورسك واوتشاكيف وأوديسا ويوجيني على البحر الأسود.

وقال إن “القوات المسلحة الروسية تفتح يوميا ممرين بحريين إنسانيين من الساعة الثامنة صباحا حتى السابعة مساء بتوقيت موسكو”.

الأربعاء أعلنت موسكو أن ميناء ماريوبول استأنف أنشطته بعدما نزعت الألغام منه، بعد شهر على إعلان روسيا السيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية.

من جهته قال المستشار النمسوي خلال مؤتمر صحافي إن بوتين “أصدر إشارات بأنه مستعد للسماح بصادرات من الموانىء البحرية” من المنتجات الزراعية الأوكرانية بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

من جانب آخر، أوضح أنه “بخصوص أسرى الحرب، أكد الرئيس بوتين أنه مستعد لتعزيز المفاوضات مع الأوكرانيين بهدف إحراز تقدم” مضيفا أنه “أقر بضرورة وصول الصليب الأحمر إلى أسرى الحرب”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى