“الوطني للثقافة” يؤكد اهمية المتاحف وأثرها الكبير بنشر الوعي الفكري والثقافي في المجتمع

أكد مدير إدارة الآثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الدكتور سلطان الدويش اليوم الاثنين اهمية المتاحف وأثرها الكبير والمباشر في نشر الوعي الفكري والثقافي في أي مجتمع.

جاء ذلك في كلمة للدويش ألقاها في الاحتفالية التي أقامها (الوطني للثقافة) في متحف الكويت الوطني بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف وتستمر حتى نهاية الاسبوع الجاري بمشاركة كل من الجمعية الكويتية للتراث واللجنة الوطنية للمتاحف (أيكوم- فرع الكويت).

وأضاف الدويش ان المتحف سيشهد خلال فترة الاحتفالية عرض مجموعات قيمة وتراثية من الكتب والاصدارات والمقتنيات التاريخية.

واكد اهمية احياء مثل هذه الفعاليات للتذكير بضرورة الاستمرار في تطوير قطاع المتاحف بعد شبه التوقف اثناء جائحة فيروس (كورونا) العامين السابقين مشيدا بدور المتاحف المهم في رقي المجتمعات ورفع مستواها الفكري والثقافي.

وأفاد ان المتاحف تقدم خدمات ثقافية وفنية ترفيهية لعامة الناس ما يجعلها ملاذا مميزا لمحبي السياحة الثقافية والتاريخية اضافة الى انها تسلط الضوء على التراث الشعبي والإرث الإنساني وتاريخ تطوره في المجتمع.

من جانبها قالت رئيسة (ايكوم – الكويت) الدكتورة سندس الراشد في كلمة مماثلة ان المتاحف في المجتمع توسعت في الأعوام السابقة لترتقي من ان تكون فقط حافظة للمقتنيات الثمينة أو القديمة لتصبح “أرشيفا للدولة” ومنصات ثقافية توعوية في سبيل خدمة المجتمع ورقيه مبينا انها احد اهم روافد حفظ التراث الإنساني وصونه.

واضافت ان جمع المقتنيات القديمة التي تكون في المتاحف الخاصة أو المقتنيات المملوكة لأشخاص عبر اقامة فعاليات في المتاحف العامة يمكنها ان تشرح للجمهور حقبات ومحطات مهمة في التاريخ وتقدم وجبه ثقافية وتاريخية لهم.

وأشادت الراشد بدعم (الوطني للثقافة) للمتاحف في الكويت واحتضانه للفعاليات الثقافية المتحفية المختلفة لاسيما فعالية اليوم والتي عرضت عدد من مقتنيات قديمة تتمثل ما بين إصدارات وكتب تاريخية نادرة عن تاريخ الكويت وبعض المعدات والأدوات التكنولوجية التي بدأت الأجيال الحاضرة تنساها.

بدوره قال رئيس الجمعية الكويتية للتراث فهد العبدالجليل في كلمته ان الاحتفاء باليوم العالمي للمتاحف ينظم سنويا من قبل اللجنة الوطنية للمتاحف عالميا في 18 من شهر مايو معتبرا اياها فرصة سانحة لأصحاب المتاحف للالتقاء بالجمهور اضافة الى إبراز الدور المهم والفعال للمتاحف في تنمية المجتمع كونها مؤسسات تهدف لخدمة المجتمع وتطويره.

وأضاف ان “للمتاحف القدرة على تغيير العالم وتحقيق السلام بين الشعوب فمن خلالها نتعرف على الماضي وتتفتح عقولنا بأفكار جديدة نحو المستقبل”.

وأشار الى ان احتفالية اليوم العالمي للمتاحف شهدت العام الماضي مشاركة اكثر من 36 ألف متحف في اكثر من 150 دول حول العالم ما يعكس أهمية المتاحف في رقي المجتمعات مشيدا بدور (الوطني للثقافة) لهذه الفعالية والدعم المتواصل لأنشطة الجمعية الكويتية للتراث.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى