بيع رسم لميكيل انجيلو بسعر قياسي بلغ 23 مليون يورو خلال مزاد في باريس

بيعت لوحة لميكيل انجيلو الأربعاء في مقابل 23 مليون يورو بما يشمل رسوم المشتري، خلال مزاد أقامته دار كريستيز في باريس، وهو سعر قياسي لرسم من توقيع معلم عصر النهضة الإيطالي وفق دار المزادات.

ويعود تاريخ هذا الرسم إلى نهاية القرن الخامس عشر، وهو يمثل رجلاً عارياً واقفاً وتحيط به شخصيتان أخريان في الخلفية.

وعُرض الرسم المُنجز بالريشة والحبر البني للبيع عام 1907 في دار دروو في باريس تحت تصنيف “مدرسة ميكيل انجيلو”، إلى أن نُسب عام 2019 إلى الرسام في إطار عملية جرد نُفذت لمجموعة أعمال خاصة فرنسية.

ويحطم المزاد الذي أقيم في باريس الرقم القياسي المسجل لأعمال الرسام والنحات الإيطالي الشهير، والذي حُقق في تموز/يوليو 2000 للوحة “المسيح القائم” (8,1 ملايين جنيه إسترليني أو 10 ملايين دولار) في مزاد نظمته دار كريستيز في لندن، بحسب دار المزادات.

ويبدو أنّ هذا الرسم المماثل بالحجم لورقة بمقاس “ايه 4″، استوحي من لوحة جدارية للرسام مازاتشيو (“معمودية المبتدئين”)، ويعكس اهتمام ميكيل انجيلو الذي هو نحّات كذلك، بإظهار جسد الرجل.

وصُنّف العمل في أيلول/سبتمبر 2019 “كنزاً وطنياً” للتراث الفرنسي، ما يمنع بالتالي خروجه من فرنسا على مدى ثلاثين شهراً، ويمنح الدولة الفرنسية ومتاحفها فرصةً لإعادة شرائه.

وبينما لم يُقدَّم أي عرض طيلة هذه الفترة، عُرض الرسم في هونغ كونغ ثم في نيويورك بهدف جذب اهتمام هواة الجمع المحليين والأجانب قبل بيعه.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى