بعد استبعاد مرشحين بارزين من سباق الانتخابات.. الرئيس الإيراني يبعث برسالة لمجلس صيانة الدستور

كشفت وسائل إعلام إيرانية أن الرئيس حسن روحاني بعث برسالة إلى مجلس صيانة الدستور يوم الأربعاء، أي بعد يوم من الإعلان عن لائحة مرشحي انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في الشهر المقبل.

وذكرت مصادر أن الرسالة جاءت بناء على المادة 113 من الدستور الإيراني، مضيفة أن مجلس صيانة الدستور لم يرد على رسالة روحاني، فيما لم يصدر أي تعليق عن الرئاسة الإيرانية.

وتنص المادة 113 من الدستور على أن رئيس الجمهورية هو أعلى مسؤول رسمي بعد المرشد الإيراني، وهو صاحب المسؤولية في تنفيذ الدستور ورئاسة السلطة التنفيذية، إلا في ما يتعلق بالأمور المرتبطة بمسؤولات مقام المرشد.

وكان روحاني بعث برسالة الأسبوع الماضي إلى المرشد لإعادة النظر في قائمة المرشحين، بعد استبعاد أسماء بارزة، مثل علي لاريجاني الرئيس السابق للبرلمان، وإسحق جهانغيري، النائب الأول للرئيس روحاني، فيما أعلن المرشد الخميس الماضي دعمه لقرارات مجلس صيانة الدستور في تأييد أهلية مرشحين واستبعاد آخرين، ما يعني رفض طلب روحاني.

وقال الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، والذي لم يحصل كذلك على تأييد مجلس صيانة الدستور لخوض الانتخابات، إنه سيقاطع الانتخابات ولن يعترف بنتائجها.

وأعلنت المتحدثة باسم التيار الإصلاحي، آذر منصوري، أن التيار لا يدعم أيا من المرشحين، وذلك بعد إقصاء كافة مرشحي التيار، مضيفة أنه “ليس لدى الإصلاحيين أي مرشح في الانتخابات الرئاسية لهذا العام”.

المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى