العثور على مخلفات ديناصورات في ويلز البريطانية يرجع تاريخها إلى 200 مليون عام

أثار العثور على جزء من مخلفات أحد الكائنات القريبة من الديناصورات الأوائل يبلغ طوله 50 مترا على أحد شواطئ مقاطعة ويلز البريطانية دهشة العلماء هناك.

وكتب متحف التاريخ الطبيعي في لندن اليوم الجمعة على موقع تويتر أن صورة الآثار التي خلفتها هذه الكائنات، تشير إلى أنها من الديناصورات الكبيرة ذات العنق الطويل التي عاشت في هذه المنطقة منذ أكثر من 200 مليون سنة.

وقال المتحف إن من المحتمل أن تكون هذه الكائنات من فصيلة صوروبودومورفا، التي ينتمي إليها أيضا نوع ديبلودوكوس.

كانت إحدى الباحثات الهاويات واسمها كيري ريس قالت إنها اكتشفت وجود هذه الآثار خلال عام 2020 على شاطئ بينارث بالقرب من كارديف في بريطانيا.

وقالت الخبيرة بالمتحف، سوزانا ميدمينت، إنها كانت متشككة في البداية، ولكن بعد إجراء فحوص مدققة اقتنعت هي وزميلها بول باريت بأن هذه آثار من العصر الترياسي، والتي يمتد تاريخها إلى ما بين حوالي 200 إلى 250 مليون سنة.

وقال باريت إن البصمات تشير إلى حيوان يمشي، مبينا أنه فضلا عن ذلك هناك مواضع أيضا دفع فيها الطين لأعلى، مبينا بالقول: “هذه الهياكل خاصة بالكائنات ذات الحركة النشطة على أرض رخوة”.

يتم توثيق هذه الآثار بمساعدة الصور ثلاثية الأبعاد.

ونشر العلماء نتائجهم في “المجلة الجيولوجية”.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى