الرئيس الصيني يؤكد ضرورة ان ترسم بلاده وألمانيا المسار العام لعلاقاتهما من منظور استراتيجي

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ ضرورة ان ترسم بلاده وألمانيا المسار العام للعلاقات الثنائية من منظور استراتيجي باعتبار ان التطور السليم لتلك العلاقات يخدم المصالح الأساسية للبلدين وشعبيهما ويسهم في تحقيق السلام والاستقرار العالميين.

وذكرت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الأربعاء ان ذلك جاء خلال مكالمة هاتفية أجراها الرئيس شي مع المستشار الألماني أولاف شولتز امس الثلاثاء هنأه فيها مجددا بانتخابه مستشارا جديدا لالمانيا خلفا لأنجيلا ميركل.

وقال الرئيس شي إن التعاون الصيني – الالماني هو “قائد” للتعاون بين الصين والاتحاد الاوروبي واختيار صحيح اتخذه البلدان بما يتماشى مع اتجاه التنمية.

وأضاف ان بلاده تولي علاقاتها مع ألمانيا أهمية كبيرة مبينا انه خلال ال50 عاما الماضية أظهرت العلاقات الصينية – الألمانية “قدرا كبيرا من الحيوية والصمود والمرونة والإمكانات”.

وشدد على وجوب ان تتبنى بكين وبرلين على مدار الأعوام الخمسين المقبلة رؤية عالمية من منظور طويل الأجل والمضي قدما والسعي لتحقيق تطور جديد للعلاقات الصينية – الالمانية.

وأوضح أنه يتعين على الجانبين استكشاف مجالات جديدة للتعاون مثل الطاقة الجديدة والاقتصاد الأخضر والرقمي وإطلاق العنان لإمكانات نمو تجارة الخدمات مرحبا في الوقت ذاته بالشركات الالمانية للاستفادة من ميزاتها واغتنام الفرص الجديدة التي أتاحها الانفتاح الصيني.

وأعرب الرئيس شي عن أمله في أن توفر المانيا بيئة أعمال عادلة للشركات الصينية للاستثمار والقيام بأعمال تجارية فيها.

وأكد حاجة البلدين إلى العمل معا لمواجهة التحديات وتقديم إسهامات جديدة للحوكمة العالمية وزيادة التنسيق والتعاون بين الجانبين في الشؤون الدولية وإيجاد حلول عملية للمشاكل المتعلقة بالمصير المشترك للبشرية مثل مكافحة (كوفيد – 19) وتعزيز التوزيع العادل للقاحات وتحفيز التعافي الاقتصادي ومعالجة تغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة.

كما دعا إلى تنسيق الجهود للسعي إلى تسوية القضايا الإقليمية الساخنة عبر الحوار ودعم وتعزيز مبدأ الديمقراطية في العلاقات الدولية ومعارضة جميع أشكال الهيمنة وعقلية الحرب الباردة.

وقال انه “يأمل أن تواصل ألمانيا القيام بدور إيجابي في استقرار العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي وضخ الاستقرار والطاقة الإيجابية في العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي”.

ومن جانبه أكد المستشار الألماني أولاف شولتز استعداد بلاده لمواصلة وتعزيز الصداقة والتعاون مع الصين قائلا إن العلاقات التجارية والاستثمارية بين الجانبين تشهد تطورا سليما.

وأشار شولتز بحسب (شينخوا) الى وجود تعاون ألماني – صيني في مواجهة التحديات العالمية مثل تغير المناخ وجائحة (كوفيد-19) وتواصل حول الشؤون الإقليمية مثل أفغانستان والقضية النووية الإيرانية معتبرا ان تلك هي الركائز الثلاث للتنمية المستدامة للعلاقات الالمانية-الصينية.

وأضاف ان بلاده مستعدة للعمل مع الصين بروح الاحترام المتبادل والثقة المتبادلة لدفع تنمية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين وتعزيز التعاون العملي في مجالات مثل الطاقة النظيفة والاقتصاد الرقمي وقطاع الخدمات ودعم العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين بطريقة بناءة.

وأعرب عن أمله أن تدخل اتفاقية الاستثمار بين الاتحاد الأوروبي والصين حيز التنفيذ في وقت مبكر مؤكدا استعداد ألمانيا للعمل مع الصين من أجل دعم التعددية في الشؤون الدولية.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى