ارتفاع كبير في أسعار الخضار والفواكه بمناطق سيطرة الحكومة السورية

شهدت أسعار الخضار والفواكه في سورية ارتفاعاً كبيراً في الأسواق خلال الشهر الجاري بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل أوجد طريقة جديدة للشراء لم يعتد عليها السوريون .

وارتفعت أسعار الخضار والفواكه التي تعتبر في موسمها بنسبة تجاوز 300 % وأكثر من 700 % عن سعرها في الموسم الماضي .

ويقول عيسى بلال، الذي يعيش في ضواحي العاصمة دمشق ويعمل موظفا بشركة حكومية، :” ارتفعت أسعار الخضار والفواكه ومنها البندورة (الطماطم) والخيار والبطاطا والباذنجان والعنب والتين بنسبة كبيرة حيث تجاوز سعر كيلو البندورة الـ 1500 ليرة سورية بعد أن كان سعره في بداية الشهر الجاري حوالي 400 ليرة سورية ، وبلغ سعر الخيار 2200 ليرة بدلا من 800 ليرة”.

وأشار بلال في حديث لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إلى ارتفاع أسعار بقية المنتجات بنفس النسب في حين كان سعرها الموسم الماضي لا يتجاوز 200 ليرة سورية، مضيفا :” نحن في عز موسم الخضار والفواكه وحاجاتنا اليومية لا نستطع تأمينها”.

وأوجد غلاء الخضار والفواكه هذا العام طريقة للشراء لم يعتد عليها السوريون طوال حياتهم ، حسب أبو الخير وهو صاحب محل لبيع الخضار والفواكه في بلدة الجديدة جنوب غرب دمشق.

ويقول أبو الخير لـ “د. ب.أ”: “اعمل في مهنة بيع الخضار والفواكه منذ أكثر من 30 عاما ، ولكن هذا العام ظهرت عادة لم نعتد عليها وهي شراء الخضار والفواكه بالقطعة ، ويأتي الزبون ويقول أريد حبتي بندورة ومثلها خيار وباذنجان وبطاطا ، هذا الطريقة لم تكن معروفة في سورية “.

ويعزو المهندس حمزة الطحان ارتفاع أسعار الخضار في موسمها الصيفي بسبب ارتفاع أسعار تكاليف الإنتاج وخاصة المحروقات التي تواجه أزمة حادة في مناطق سيطرة الحكومة السورية .

ويقول الطحان لـ “د. ب.أ”:” سعر برميل المازوت لدى الحكومة حوالي 100 ألف ليرة سورية 30/ دولارا أمريكيا/ ، وفي السوق السوداء أكثر من 700 ألف ليرة سورية 200/ دولار أمريكي/ والكمية التي يتم توزيعها من الحكومة لا تكفي للري لذلك يلجأ المزارع إلى شراء المازوت من السوق السوداء، وكذلك ارتفاع تكلفة النقل وهذا ما أدى لرفع أسعار الخضار والفواكه “.

وأرجع تاجر في سوق الهال بدمشق / سوق بيع الخضار المركزي / أسباب ارتفاع أسعار الخضار إلى قلة الكميات بشكل عام بسبب موجات الحرارة العالية والصراع في محافظة درعا المورد الرئيسي للعاصمة دمشق من الخضار .

وتشكل مناطق ريف دمشق الجنوبي الغربي والقنيطرة ودرعا سلة خضار وفواكه سورية حيث تعتبر المصدر الرئيسي للخضار ويتم شحنها إلى أغلب المحافظات السورية ، بل يتم تصدر خارج البلاد .

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى