جورج بوش الابن يندد بالانقسام الأميركي بعد عشرين عاما من هجمات سبتمبر

قال الرئيس الأميركي الاسبق جورج بوش الابن الذي وقعت هجمات 11 ايلول/سبتمبر خلال ولايته في كلمة السبت بمناسبة مرور 20 عاما على هذه الهجمات أن الانقسام اليوم يجعله يشعر ب”القلق” على مستقبل الولايات المتحدة.

وأضاف بوش خلال حفل لاحياء الذكرى في شانكسفيل بولاية بنسلفانيا حيث سقطت رابع طائرة تم خطفها أنه “في الأسابيع والأشهر التي أعقبت هجمات 11 أيلول/سبتمبر كنت فخورا بقيادة شعب مدهش ومرن وموحّد”.

وتابع “عندما يتعلق الأمر بوحدة أميركا، فإن تلك الأيام تبدو بعيدة عنا”.

وقال إن “الكثير من سياستنا باتت دعوة صريحة للغضب والخوف والاستياء. وهذا يجعلنا قلقين بشأن بلدنا ومستقبلنا معا”.

وقُتل 40 شخصا بالإضافة الى أربعة خاطفين عندما تحطمت طائرة الرحلة الرقم 93 التابعة لشركة يونايتد إيرلاينز خلال توجهها من نيوارك الى سان فرانسيسكو في شانكسفيل.

وتصدى الركاب للخاطفين ومنعوهم من قيادة الطائرة نحو الهدف المقصود الذي يعتقد أنه كان مبنى الكونغرس في واشنطن.

كما أشارت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس في خطابها في شانكسفيل الى حالة الاستقطاب الحاد في أميركا من خلال اشادتها باجتماع ركاب الرحلة 93 في دقائق “وفي أصعب الظروف” للعمل معا في محاولتهم لاستعادة السيطرة على الطائرة.

وقالت “بعد اليوم آمل وأصلي (…) من أجل أن نحترم وحدتهم عبر تعزيز أواصرنا المشتركة”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى