وزيرة الدفاع الفرنسية: المشكلة الأساسية في عمليات الإجلاء من كابل تكمن في صعوبة الوصول للمطار

أشارت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي إلى أن التحدي الرئيسي في إجلاء الفرنسيين والموظفين الأفغان الذين عملوا مع السلطات الفرنسية من أفغانستان، هو صعوبة الوصول إلى مطار كابل.

وجاءت تصريحات بارلي يوم الثلاثاء مع هبوط أول رحلة جوية من أفغانستان في باريس وعلى متنها 40 شخصا تم إجلاؤهم وبينهم فرنسيون وأفغان ومن جنسيات أخرى.

وقالت بارلي للصحفيين: “الوضع في مطار كابل لا يزال فوضويا للغاية والوصول إلى المطار صعب جدا”.

وأضافت أن فرنسا تعتمد على الجيش الأمريكي في فرض الأمن بمطار كابل وأن رحلات الإجلاء الأخرى ستتوقف على توفير أماكن للهبوط هناك.

وكان الجنرال الأمريكي ويليام تايلور أكد أن عمليات الإجلاء التي تجريها القوات الأمريكية في أفغانستان ستزداد سرعة، وتوقع إجلاء ما بين 5 و9 آلاف شخص يوميا.

وفي إيجاز إخباري في البنتاغون، أشار تايلور إلى أن “العمليات الجوية تواصلت طوال الليل في أفغانستان ووصلت تسع طائرات C-17، ونقلت معدات وحوالي 1000 جندي إلى هناك، كما غادرت سبع طائرات C-17 وعلى متنها من 700-800 راكب، بينهم 165 مواطنا أمريكيا”.

المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى