الرئيس الأفغاني الفار: “طالبان انتصرت”

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني الأحد أنّه فرّ من بلاده لتفادي “إراقة الدماء”، مع إقراره بأنّ “طالبان انتصرت”.

وأبدى غني ثقته في أنّ “عدداً كبيراً من المواطنين كانوا سيُقتلون وأنّ كابول كانت ستُدمّر” لو بقي في أفغانستان.

وأضاف في رسالة عبر فيسبوك “انتصرت طالبان (…) وهي مسؤولة الآن عن شرف الحفاظ على بلادها”.

وتابع “إنّهم يواجهون حالياً تحدّياً تاريخيّاً جديداً. إمّا أن يُحافظوا على اسم أفغانستان وشرفها وإمّا أن يُعطوا الأولويّة لأمكنة أخرى وشبكات أخرى”.

ولم يحدّد غني مكان وجوده، لكنّ مجموعة “أفغان تولو” الإعلاميّة ذكرت أنّه توجّه إلى طاجيكستان.

ودخل مقاتلو طالبان العاصمة الأفغانيّة الأحد بعد هجوم واسع النطاق، واستولوا على القصر الرئاسي، على ما أظهرت مشاهد تلفزيونيّة.

في غضون عشرة أيّام، سيطرت الحركة على غالبيّة مناطق أفغانستان.

واتّهم نائب الرئيس السابق عبدالله عبدالله في وقت سابق، غني بالتخلّي “عن الناس في هذا الوضع”. وهو كان أوّل من أعلن أنّ الرئيس “غادر” البلاد، من دون أن يحدّد إلى أين توجه.

وكان رحيل رئيس البلاد عن السلطة من أبرز مطالب حركة طالبان خلال مفاوضات استمرّت شهوراً مع الحكومة الأفغانيّة، إلا أنّ غني تمسّك بالسلطة.

وانتخب غني رئيساً عام 2014 وأعيد انتخابه في 2019، وقد وعد بإنعاش الوضع في أفغانستان والقضاء على الفساد الذي ينخر البلاد، لكنّه لم يفِ بهذين الوعدين.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى