رئيس قوة الإطفاء بالتكليف: ربط أنظمة الحريق بالمباني مع “الإطفاء” يساهم بحماية الأرواح والممتلكات

أكد رئيس قوة الإطفاء العام بالتكليف اللواء خالد فهد اليوم الأحد أن مشروع ربط أنظمة الحريق في المباني مع عمليات الإطفاء يساهم في حماية الأرواح والممتلكات ويحقق الأمن المجتمعي في البلاد.

وقال اللواء فهد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إنه تم تشكيل فريق فني لإعداد دراسة للمشروع مع إدارة العمليات المركزية التابعة للقوة لتحقيق سرعة الاستجابة مع الحوادث وحالات الطوارئ مبينا أن المشروع هدفه “ربط المباني بلوحات إنذار خاصة تتصل بلوحة الإنذار الرئيسية” بحيث تكون موزعة على جميع المباني في الكويت وعددها “أكثر من 50 ألف مبنى”.

وأكد أن هذا المشروع الكبير مقسم إلى ثلاث مجموعات وهي (المباني الحديثة) التي يسهل التعامل والوصول إليها و(المباني القديمة المزودة بأنظمة إطفاء) التي يتعين تحديثها للتوافق مع المشروع الجديد اضافة إلى مبان غير مزودة بالأنظمة والتي يتطلب توفير أنظمة لها.

وأوضح اللواء فهد أنه “سوف يتم شبك هذه اللوحات مع غرفة العمليات في القوة والتي من خلالها يتم اكتشاف الخلل أو العطل الموجود بالمبنى وتحديد نوعه”.

وبين أن إشارة التنبية ستكون عبر اللوحة الموصلة من المبنى المعني الى مركز قوة الإطفاء عبر شبكة 5G أو أي شبكة أحدث يقررها الفنيون ويتلقى الموظفون البلاغ عبر اللوحة الرئيسية ويجب التأكد من حقيقة البلاغ “خلال 120 ثانية” وعلى أثرها يتم تحرك الآليات إلى موقع الحادث مهما كان نوعه سواء أكان حريقا أو غير ذلك من الحوادث.

وذكر أن اللوحات التي سيتم وضعها في المباني الخاصة ستكون على حساب الملاك مبينا أن المرحلة الأولى من المشروع ستبدأ بالمباني الكبيرة الرئيسية مثل المستشفيات والأماكن الحيوية.

وحول الحملات التفتيشية التي تقوم بها (الإطفاء) بالتنسيق مع جهات الدولة المعنية أكد اللواء فهد حرص ومتابعة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية الشيخ فهد يوسف سعود الصباح بشكل مباشر للتعامل مع كل المخالفات في كافة العقارات المخالفة لشروط الأمن والسلامة.

وكانت (الإطفاء) اصدرت احصائية أوضحت فيها أنها تعاملت العام الماضي مع 16080 حادثة حريق وإنقاذ وخدمات عامة مبينة أن عدد الحرائق بأنواعها التي تمت مكافحتها عبر رجال (الإطفاء) والجهات الأخرى بلغت 4394 حريقا منها 1257 في الأماكن السكنية و1129 بوسائل النقل البري و17 بوسائل النقل البحري الى جانب حادث واحد فقط بوسائل النقل الجوي.

وفيما يتعلق بالحرائق على مستوى المحافظات أشارت الإحصائية إلى أن أكثر الحرائق وقعت بمحافظة الفروانية مقارنة مع المحافظات الأخرى وأن أكبر اسباب الحرائق شيوعا هي التماس الكهربائي أما على الصعيد الزمني فأن أكثر فترة زمنية استغرقتها حادثة حريق هي ما بين 10 إلى 19 دقيقة.

ولفتت الإحصائية إلى أن عدد حالات الإنقاذ التي قامت بتغطيتها فرق الإنقاذ التابعة لمراكز (الإطفاء) والجهات الأخرى 5772 حادثة فيما بلغت الإصابات في صفوف رجال الإطفاء والإنقاذ 38 بانخفاض 25 بالمئة عن 2022 وعدد الإصابات في صفوف الجهات الأخرى 797.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى