وزير الصحة: توجيهات من مجلس الوزراء لتكاتف الجهود لمواجهة آفة الإدمان وحماية المجتمع

أكد وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي ان مشكلة إدمان المخدرات عالمية وتشهد تزايدا مستمرا وتكاد تهدد كل بيت مشيرا الى توجيهات من مجلس الوزراء لتكاتف جهود مختلف وزارات الدولة المعنية لمواجهة هذه الآفة المدمرة التي تمثل تحديا كبيرا للمجتمعات.

وأشار وزير الصحة في كلمة القاها خلال احتفال أقامه مركز علاج الادمان اليوم الاربعاء بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة اساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع تحت شعار (الأدلة واضحة.. لنستمر في الوقاية) إلى أن الوزارة تبذل المزيد من الجهود في مجال المكافحة وتقديم الخدمات المتطورة في مجال ازالة السموم وتعزيز مسارات العلاج التأهيلي والنفسي المتقدم.

وأوضح الوزير العوضي أن افتتاح التوسعة الجديدة لمركز علاج الادمان والتي ستضيف 155 سريرا إضافيا تستغل في أغلبها لتقديم الخدمة للنساء والمراهقين دليل على الجهود التي تبذلها الكويت لتقديم الرعاية الصحية والتأهيلية اللازمة لأبنائها الذين يعانون بسبب هذه الآفة الخطيرة.

وأشاد بجهود وزارات الدولة المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني لمواجهة هذه المشكلة التي لا تعاني منها الكويت فقط وانما دول مجلس التعاون والعالم أجمع مؤكدا وجود منظومة متكاملة في الكويت تهدف بالدرجة الأولى الى تعزيز جهود المكافحة واعادة تأهيل الشباب ليكون عضوا فعالا وايجابيا في المجتمع.

وأشار إلى أن الاحتفال يهدف الى توعية المجتمعات بخطر المخدرات و أضرارها الخطيرة وكيفية التعرف على أعراض الإدمان لدى متعاطي المخدرات وسرد الوسائل الكفيلة بتفادي الوقوع في خطر هذه الآفة الخطيرة عن طريق التنشئة الاجتماعية السليمة وتلبية احتياجات الشباب في وقت مبكر يتناسب مع نموهم الفكري والجسدي.

وقال إن هذا اليوم الذي أقرته الأمم المتحدة وتشارك فيها مختلف المنظمات في جميع أنحاء العالم لتبادل نتائج الأبحاث والبيانات القائمة على الادلة والحقائق والتي من شأنها أن تساهم في إنقاذ حياة الأشخاص وتعزيز العمل والتعاون في تحقيق الغاية المنشودة وهي مجتمع خال من ادمان المخدرات.

من جهته قال مدير مركز علاج الإدمان الدكتور حسين الشطي في كلمة مماثلة نحن اليوم في معركة لا تقل أهمية عن اي معركة أخرى لافتا الى أنها “معركة حماية شبابنا و أجيالنا المقبلة من خطر الإدمان الذي بات يتطلب تضافر جميع الجهود والتعاون بين جميع مؤسسات الدولة”.

وأضاف “نحن في مركز علاج الإدمان نفخر بما حققناه من انجازات الا ان الطريق لا يزال طويلا” مشيرا إلى تزايد حالات الإدمان في السنوات الأخيرة على المستوى العالمي بين الشباب “ما يدعونا الى تكثيف الجهود وتطوير الاستراتيجيات لمواجهة هذا التحدي المتنامي”.

وأشار الدكتور الشطي إلى قيام الادارة بوضع استراتيجية شاملة ترتكز على عدة محاور تشمل التوعية والتثقيف من خلال إطلاق الحملات التوعوية واسعة النطاق والعلاج والتأهيل من خلال تحسين الخدمات العلاجية والرعاية المجتمعية المركزية لتعزيز الخدمة المجتمعية.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى