دولة الكويت تدين بشدة استهداف الاحتلال للمستشفيات ووكالات الامم المتحدة

دانت دولة الكويت بشدة استمرار القوة القائمة بالاحتلال استهداف المنشآت وخاصة دور العبادة والمستشفيات والمباني التابعة للأمم المتحدة من ضمنها وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين (أونروا) في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها مندوب دولة الكويت الدائم لدى مكتب الامم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير ناصر الهين خلال اجتماع اللجنة الاستشارية ل(أونروا) مساء امس الاثنين.

وجدد السفير الهين في كلمته بالاجتماع الذي يستمر حتى اليوم الثلاثاء التزام الكويت الثابت والمبدئي بدعم القضية الفلسطينية معربا عن تطلع بلاده لتعزيز الشراكة القائمة مع وكالة (أونروا) على كافة الأصعدة.

واكد دعم دولة الكويت للدور النبيل والحيوي الذي لا غنى عنه لوكالة (أونروا) في تقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة للمتضررين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وكل من الأردن ولبنان وسوريا.

وأشار السفير الهين إلى أن هذا الالتزام انعكس جليا من خلال دعم دولة الكويت للمبادرات المختلفة في هذا الإطار وآخرها المبادرة السياسية التي تم اطلاقها بالتعاون مع المملكة الأردنية الهاشمية وسلوفينيا والتي تهدف إلى تعزيز التزامات الدول تجاه (أونروا).

وأكد أن دولة الكويت لن تدخر جهدا في دعم وكالات الامم المتحدة لاسيما وكالة (أونروا) اذ قدمت على الصعيد الحكومي والأهلي اكثر من 300 مليون دولار أمريكي على مدار السنوات العشر الماضية وآخرها مساهمة تقدر ب30 مليون دولار أمريكي لدعم جهود الإغاثة التي تقوم بها الوكالة.

وفي هذا الصدد حثت دولة الكويت المجتمع الدولي على زيادة الدعم المالي والسياسي لوكالة (أونروا) ولاسيما في الظروف الراهنة بهدف مساعدة الوكالة للوفاء بالولاية المناطة بها.

وتطرق السفير الهين في كلمته إلى استمرار العدوان الوحشي والسافر من قبل القوة القائمة بالاحتلال في غزة ورفح والتي لا يمكن وصفها إلا بالانتهاك الصارخ لكافة الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

وقال في هذا الصدد إن “هذا العدوان المستمر أسفر عنه اكثر من 37 ألف شهيد وتم استهداف اكثر من 88 في المئة من المدارس آخرها مدرسة (السردي) في السادس من يونيو الحالي كما تم تدمير ما يقرب من 435 منشأة صحية واكثر من 260 دور عبادة”.

وأعرب السفير الهين عن خالص التعازي لأسر العاملين في المجال الإنساني الذين سقطوا وهم يؤدون واجباتهم بكل أمانة وصدق جراء القصف المستمر والذي بلغ عددهم 200 موظفا كان 193 منهم من موظفي (أونروا).

وتقدم بالشكر إلى المفوض العام ل(أونروا) فيليب لازاريني على ما جاء في العرض الذي قدمه حول الوضع الإنساني المأساوي في غزة وتأثيره على اللاجئين الفلسطينيبن معربا عن خالص التقدير على ما يبذله المفوض العام ل(أونروا) من جهود حثيثة وسط الظروف الاستثنائية التي تمر بها الوكالة والشعب الفلسطيني الشقيق.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى