بنك الخليج يواصل دعم الشباب ويجدد رعايته لبرنامج “المؤثر”

للعام الثاني على التوالي، أعلن بنك الخليج عن تجديد رعايته لبرنامج المؤثر، الذي تنظمه أكاديمية لوياك للفنون ” لابا ” (إحدى المؤسسات التابعة لمؤسسة لوياك)، وذلك لتوفير فرص تدريبية مميزة، لتمكين الشباب في الفئة العمرية من ١٥ وحتى ١٩ عاماً من كافة مهارات التواصل الجماهيري، ولتأهيلهم ليكونوا قادة فاعلين في المستقبل.

وبهذه المناسبة، قالت رئيس التسويق في بنك الخليج السيدة/ نجلاء العيسى:” سعداء بالتعاون مع مؤسسة لوياك ودعم جهودها المتواصلة في تمكين الشباب وتحقيق التنمية الشاملة والمتكاملة لأبنائنا ليصبحوا قادة فعالين في المجتمع، وهي الأهداف التي تتوافق مع استراتيجية بنك الخليج 2025، ورؤية دولة الكويت والذي يعد الشباب أحد ركائزهما الأساسية “.

وأشارت إلى أن بنك الخليج كمؤسسة مالية رائدة في الكويت، وفي إطار جهوده الرامية إلى ترسيخ مبادئ الاستدامة الاجتماعية، يحرص على دعم ورعاية العديد من أنشطة مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة، وفي مقدمتهم مؤسسة لوياك، لما لها من دور اجتماعي متميز، مضيفة ” نؤمن أن القطاع الخاص له دور هام في دعم جهود منظمات المجتمع المدني”.

ونوهت إلى أن جهود بنك الخليج في ترسيخ الاستدامة الاجتماعية وتعزيز التنوع والشمول في المجتمع والعمل على تمكين العديد من الفئات داخل البنك وخارجه بما فيهم المرأة والشباب وذوي الهمم نالت تقديراً محلياً ودولياً كبيراً، تجلى في العديد من الجوائز التي حصل عليها البنك مؤخراً من مجلتي ” ميد “و “يورومني” العالميتين.

من جانبها، عبرت رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة لوياك وأكاديمية لابا السيدة/ فارعة السقاف عن شكرها لبنك الخليج على الدور البارز الذي يقوم به في رعاية أنشطة المؤسسة الشبابية وفي بينها برنامج المؤثر، منوهة إلى أن التنمية المستدامة مسؤولية الجميع وهي تتطلب تضافر الجهود بين كل القطاعات الحكومية والخاصة والمدنية.

وأشارت السقاف إلى أن مؤسسات المجتمع المدني وفي مقدمتها لوياك سباقين في تبني قضايا الانسان والبيئة والتنمية البشرية، ولهذا يعملون بشغف لأنهم الأقرب إلى احتياجات الناس، مؤكدة أن نجاح “لوياك” في كل ما تقدمه من برامج يرجع في جزء كبير منه إلى الدعم الذي يوفره الشركاء الاستراتيجيين، والذين نوفر لهم في المقابل فرص حقيقية للمشاركة في العمل التنموي”.

وبينت أن برنامج ” المؤثر” تم إعداده بدقة بهدف بناء قدرات الشباب الخطابية، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وزيادة قدرتهم على التواصل والحوار والإقناع، من خلال برامج وورش عمل مميزة ومدربين على مستوى عال من الكفاءة لتدريب الشباب على كيفية صناعة محتوى ذكي، مؤثر وجذاب “.

تتمثل رؤية بنك الخليج أن يكون البنك الرائد في الكويت، من خلال مشاركة موظفيه في العمل ضمن بيئة شاملة ومتنوعة لتقديم خدمة عملاء مميزة، مع الحرص على خدمة المجتمع بشكل مستدام. وبفضل الشبكة الواسعة من الفروع والخدمات الرقمية المبتكرة التي يملكها البنك، يمنح عملائه حق اختيار كيفية ومكان إتمام معاملاتهم المصرفية، مع ضمان الاستمتاع بتجربة مصرفية سهلة وسريعة.

وفي إطار دعمه لرؤية الكويت 2035 “كويت جديدة”، وحرصه على التعاون مع مختلف الأطراف لتحقيقها، يلتزم بنك الخليج بالعمل على إحداث تطورات قوية في مجال الاستدامة، على كافة المستويات البيئية والاجتماعية والحوكمة، من خلال مبادرات الاستدامة المتنوعة، والمختارة بشكل استراتيجي داخل البنك.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى