الرئيس الفلسطيني يطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث تداعيات مجزرة النصيرات

أوعز الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم السبت لمندوب دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة لطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث تداعيات المجزرة الدموية التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات في قطاع غزة والتي ذهب ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن الرئيس عباس يجري اتصالات مكثفة مع الأطراف العربية والدولية ذات العلاقة من أجل عقد هذه الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي وذلك للوقوف على الدور المناط به لإيقاف عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل بحق الشعب الفلسطيني وإجبار دولة الاحتلال على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية التي تدعو لإيقاف إطلاق النار بشكل فوري.

وأكد الرئيس عباس أن على المجتمع الدولي التدخل بشكل عاجل لوقف مأساة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية لأن الاحتلال الإسرائيلي يستغل الصمت الدولي والدعم الأمريكي للاستمرار في جرائمه التي تنتهك جميع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية في قطاع غزة أن حصيلة المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم في المحافظة الوسطى ومخيم النصيرات ارتفعت إلى 210 شهداء وأكثر من 400 جريح.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى