التصفيات المزدوجة: إنجاز فلسطيني بالتأهل إلى الدور الثالث بصحبة السعودية وعُمان

حقق المنتخب الفلسطيني إنجازاً الخميس ببلوغه لأول مرة في تاريخه الدور الثالث من التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم وكأس آسيا لكرة القدم، ليلحق بكل من السعودية وعُمان اللتين حسمتا أيضاً تأهلهما إلى الدور عينه لنسخة 2026 من المونديال و2027 من البطولة القارية.

في المجموعة التاسعة وعلى استاد جاسم بن حمد بنادي السد في قطر حيث يخوض مبارياته البيتية، حقق المنتخب الفلسطيني المطلوب منه بحصوله على نقطة التعادل السلبي مع منافسه الوحيد على البطاقة الثانية نظيره اللبناني، ليلحق بذلك بأستراليا التي كانت حاسمة للبطاقة الأولى.

وببلوغه الدور الثالث من التصفيات المزدوجة لأول مرة في تاريخه، ضمن المنتخب الفلسطيني مشاركته في كأس آسيا للمرة الرابعة توالياً بعدما أبقى على فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن نظيره اللبناني قبل الجولة السادسة الأخيرة المقررة الثلاثاء في بيرث ضد أستراليا التي أبقت على سجلها المثالي بفوز خامس توالياً، وذلك على حساب مضيفتها بنغلادش 2-0.

ويتأهل أول منتخبين في كل من المجموعات التسع إلى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم، وتحصل هذه المنتخبات على تذاكر المشاركة في كأس آسيا 2027.

وفي المجموعة السابعة، عادت السعودية من إسلام أباد بفوزها الرابع وبطاقة تأهلها بتغلبها على مضيفتها باكستان بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها فراس البريكان (26 و41) ومصعب فهد الجوير (59).

ورفع فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني رصيده إلى 13 نقطة في الصدارة بفارق 6 نقاط عن الأردن و8 عن طاجيكستان الثالثة، وذلك قبل اللقاء بين الأخيرتين لاحقاً في عمان.

وبثلاثية من عبدالرحمن المشيفري في الدقائق 31 و55 و75، تغلب المنتخب العُماني خارج ملعبه على الصين تايبيه 3-0، محققاً بذلك فوزه الرابع الذي خوّله الانفراد بصدارة المجموعة الرابعة بـ12 نقطة وضمان تأهله الى الدور الثالث كونه يتقدم بفارق نقطتين عن قرغيزستان وخمسٍ عن ماليزيا الثالثة، وذلك بعد التعادل بين الأخيرتين 1-1 على أرض الأولى.

سوريا تفوّت الفرصة

وفي المجموعة الثانية، فوّتت سوريا فرصة حسم تأهلها الذي كان سيتحقق بالتعادل، وذلك بعد خسارتها أمام كوريا الشمالية في لاوس 0-1 بهدف قاتل.

ودخلت سوريا اللقاء ويكفيها التعادل كي تلحق باليابان إلى الدور الثالث، وبدت في طريقها لتحقيق منالها قبل أن تهتز شباكها في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بهدف سجله إل-غوان جونغ، ليمنح بلاده أمل التأهل بعدما باتت متخلفة بفارق نقطة فقط عن “نسور قاسيون”.

وتبدو المهمة صعبة الآن على فريق المدرب الأرجنتيني هكتور كوبر، إذ يختتم التصفيات الثلاثاء المقبل على أرض اليابان المتصدرة والضامنة للبطاقة الأولى، فيما تلعب كوريا الشمالية مع ميانمار الأخيرة (نقطة واحدة).

وحافظت اليابان على سجلها المثالي في المجموعة بتحقيقها فوزها الخامس على حساب مضيفتها ميانمار بخماسية نظيفة، رافعة رصيدها إلى 15 نقطة في الصدارة بفارق 8 نقاط عن سوريا و9 عن كوريا الشمالية.

وضمِن المنتخب العراقي صدارة المجموعة السادسة بفوزه على مضيفه الإندونيسي 2-0، رافعاً رصيده الى 15 نقطة كاملة، بفارق ثماني عن إندونيسيا التي تقلص الفارق بينها وبين فيتنام الثالثة الى نقطة فقط قبل الجولة الختامية، وذلك نتيجة فوز الأخيرة على ضيفتها الفيليبين 3-2.

وتلعب إندونيسيا في الجولة الأخيرة الثلاثاء المقبل على أرضها ضد الفيليبين، فيما تلعب فيتنام خارج أرضها مع العراق.

وسجّل أيمن حسين (54 من ركلة جزاء) وعلي جاسم (88) هدفي العراق الذي استفاد من النقص العددي في صفوف مضيفه بعد طرد قائده جوردي أمات (59) وأهدر أيضاً ركلة جزاء عبر أيمن حسين (74).

الكويت تبقي على آمالها

وفي المجموعة الأولى، أبقى منتخب الكويت حظوظه قائمة رغم تعادله السلبي مع مضيفه الهندي في كالكوتا، فيما تعادلت قطر، الضامنة للبطاقة الأولى، من دون أهداف أيضاً مع أفغانستان في مدينة الأحساء بالسعودية.

ورفعت قطر رصيدها في الصدارة إلى 13 نقطة، مقابل خمس لأفغانستان التي تحتل المركز الثالث بفارق الأهداف خلف الهند الثانية ونقطة أمام الكويت المطالبة بالفوز على ضيفتها أفغانستان الثلاثاء، مع ضرورة أن تتغلب قطر على الهند أو تتعادل معها كي يتمكن “الأزرق” من مرافقة “العنابي” إلى الدور الثالث.

وحققت الإمارات، الضامنة بدورها تأهلها، فوزها الخامس توالياً وعززت صدارتها للمجموعة الثامنة بعد تخطيها ضيفتها نيبال 4-0 الخميس في ستاد الأمير محمد بن فهد في مدينة الدمام السعودية الذي اختارته الأخيرة ملعباً بيتياً لها.

وسجل حارب عبدالله (12 و14) وعلي صالح (53) وحازم عباس (75) الأهداف.

ورفعت الإمارات رصيدها إلى 15 نقطة، متصدرة بفارق 6 نقاط عن البحرين الوصيفة التي تلتقي اليمن الثالثة (3 نقاط) لاحقاً.

تأهل متوقّع لكوريا الجنوبية

وبفضل ثنائية لكل من نجمي توتنهام الإنكليزي هيونغ-مين سون وباريس سان جرمان الفرنسي كانغ-إن لي، حسم المنتخب الكوري الجنوبي تأهله المتوقع بفوزٍ كاسحٍ على مضيفه السنغافوري 7-0 في المجموعة الثالثة، على أن تُحدد البطاقة الثانية في الجولة الأخيرة بعد تعادل الصين الثانية (8 نقاط) مع مضيفتها تايلاند الثالثة (5 نقاط) 1-1.

وتلعب تايلاند في الجولة الأخيرة على أرضها مع سنغافورة، فيما تحلّ الصين على كوريا الجنوبية.

وقاد مهدي طارمي إيران إلى فوزها الرابع في المجموعة الخامسة، وذلك بتسجيله ثلاثية في الفوز على هونغ كونغ خارج الديار 4-2.

وبطاقتا المجموعة محسومتان لصالح إيران وأوزبكستان التي بقيت على المسافة ذاتها مع “تيم ملي” بتغلبها على تركمانستان 3-1، وذلك قبل المواجهة بين المنتخبين لحسم الصدارة في الجولة الختامية.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى