رولان غاروس: باوليني تقف بين شفيونتيك واللقب الثالث توالياً

تقف الإيطالية جاسمين باوليني بين البولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة أولى عالمياً، ولقبها الثالث توالياً في بطولة رولان غاروس الفرنسية، وذلك بعد تأهلهما الخميس إلى نهائي ثانية البطولات الأربع الكبرى بفوز الأولى على الروسية البالغة 17 عاماً ميرا أندرييفا والثانية على الأميركية كوري غوف الثالثة عالمياً.

ونظراً إلى خبرة اللاعبتين في البطولات الكبرى والمواجهتين السابقتين بينهما اللتين حسمتهما شفيونتيك من دون عناء عام 2018 في الدور الثاني لدورة براغ (6-2 و6-1) وعام 2022 في الدور الأول لبطولة فلاشينغ ميدوز (6-3 و6-0)، تبدو البولندية مرشحة لتصبح أول لاعبة تحرز لقب رولان غاروس ثلاث مراتٍ متتالية منذ البلجيكية جاستين هينان في 2007.

ويُمكن لشفيونتيك أن تُصبح رابع امرأة تتوّج باللقب ثلاث مرات متتالية، بعد هينان، الأميركية كريس إيفرت والألمانية شتيفي غراف.

يُمكن لها أيضاً أن تنضم إلى الأميركية سيرينا وليامس باعتبارها اللاعبة الوحيدة التي توّجت ببطولة فرنسا المفتوحة بالإضافة إلى دورتي مدريد وروما في عامٍ واحد.

واحتاجت البولندية البالغة 23 عاماً إلى ساعة و37 دقيقة لحسم فوزها على غوف مؤكدةً مجدداً قوّتها على الملاعب الترابية.

وبدا أن الفجوة كبيرة بين شفيونتيك وغوف (20 عاماً) التي سترتقي إلى المركز الثاني في الترتيب بعد إقصاء البيلاروسية أرينا سابالينكا من ربع النهائي على يد أندرييفا.

كسرت البولندية إرسال منافستها مرتين في المجموعة الأولى، ومثلهما في الثانية التي خسرت فيها شفيونتيك إرسالاً واحداً.

وأكّدت البولندية تفوّقها على الأميركية الفائزة بأولٍ لقبٍ كبيرٍ لها في العام الماضي حين توّجت ببطولة أميركا المفتوحة، للمرة الـ11 في 12 مواجهة بينهما.

قالت شفيونتيك “كانت مباراة شديدة، المجموعة الثانية كانت متقاربة نوعاً ما لأننا كنّا نكسر إرسال بعضنا البعض، لكنني سعيدة بأنني كنت ثابتة في تكتيكاتي وواصلت حتّى النهاية”.

لم يكن طريق شفيونتيك إلى النهائي سهلاً، إذ كانت قريبة من توديع البطولة من الدور الثاني لو لم تنقذ نقطة حسم المباراة لصالح اليابانية ناومي أوساكا وتفوز في النهاية بصعوبة 7-6 (7-1) و1-6 و7-5.

20 فوزاً متتالياً في رولان غاروس

وأضافت بطلة فلاشينغ ميدوز 2022 “أمرٌ ما قد تغيّر، تأقلمت بشكلٍ أفضل مع الملعب ومن غير السهل أن تلعب أولى المباريات في بطولات غراند سلام لأن الأجواء مختلفة عن البطولات الأخرى”.

حققت فوزها الـ34 مقابل خسارتين فقط في البطولة، كما وصلت إلى 20 فوزاً متتالياً.

فازت البولندية في جميع مبارياتها النهائية الأربع الأخيرة ضمن بطولات غراند سلام، وتأمل في أن تواصل مشوارها الناجح.

وارتكبت غوف 39 خطأً مباشراً وحبست دموعها بعد جدالٍ مع حكم الكرسي، وتلقّت خسارتها الثالثة أمام شفيونتيك ضمن رولان غاروس، بعد ربع نهائي العام الماضي والمباراة النهائية في 2022.

ضربت البولندية بقوة في بداية المباراة وكسرت الإرسال الأوّل لمنافستها التي أضاعت فرصتين لكسر الإرسال وارتكبت 18 خطأً غير مباشر وسلّمت المجموعة الأولى.

تقدّمت غوف 2-1 في المجموعة الثانية قبل أن تدخل في جدالٍ مع حكم الكرسي بسبب تأخّرها باتخاذ قرار حول تخطّي الكرة الخط، شارحةً “إنه نصف نهائي غراند سلام، كوني على علمٍ بقواعد اللعبة”، حابسةً دموعها.

على الرغم من ذلك، واصلت تقدّمها 3-1 لكنها تراجعت مباشرةً وسط سيطرة مطلقة لشفيونتيك التي كسرت الإرسال الثالث ثم الرابع وتقدّمت بدورها 4-3 ثمّ 5-4 و6-4.

باوليني تنهي مغامرة اليافعة أندرييفا

وفي المواجهة الثانية، احتاجت ابنة الـ28 عاماً باوليني التي لم يسبق لها الذهاب أبعد من الدور الرابع في البطولات الأربع الكبرى، إلى ساعة و13 دقيقة لحسم مباراتها مع أندرييفا والتأهل إلى النهائي.

وكان وصول باوليني وأندرييفا إلى نصف النهائي إنجازاً كبيراً للاعبتين، لاسيما للروسية اليافعة التي كانت تخوض مشاركتها الخامسة فقط في البطولات الكبرى وقد باتت أصغر لاعبة تصل إلى دور الأربعة في الـ”غراندسلام” منذ 27 عاماً بعدما تخطت في طريقها كلاً من البيلاروسيتين المخضرمة فيكتوريا أزارنكا في الدور الثاني وأرينا سابالينكا المصنفة ثانية في الدور ربع النهائي.

أما باوليني وبعد خمس مشاركات في رولان غاروس فشلت خلالها في الوصول إلى أبعد من الدور الثاني، حجزت مقعدها في نصف النهائي بعدما أطاحت الكازخستانية إيلينا ريباكينا الرابعة عالمياً من ربع النهائي.

وبتأهلها إلى النهائي بعدما عجزت قبل أستراليا المفتوحة بداية هذا العام (وصلت الى الدور الرابع) من الذهاب أبعد من الدور الثاني في البطولات الكبرى، ضمنت باوليني التواجد في نادي اللاعبات العشر الأوليات في تصنيف رابطة المحترفات، مع الأمل بأن تصبح أول إيطالية تتوّج بطلة لرولان غاروس منذ فرانتشيسكا سكيافوني عام 2010.

وعن وصولها إلى أول نهائي كبير لها في عمر الثامنة والعشرين، قالت باوليني “أعتقد أني تعلمت بشكل متأخر مقارنة مع اللاعبات الأخريات”، معتبرة أن “يحلم (المرء) فهذا الشيء الأهم في الرياضة والحياة”.

وتابعت الإيطالية التي ترجمت أربع من فرصها الست لكسر إرسال منافستها فيما لم تتنازل عن إرسالها في أي شوط، “أنا سعيدة لتمكني من الحلم بهذه اللحظة. لا أعرف ماذا يجب أن أقول، أنا متأثرة جداً”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى