وزير الصحة: صحة المجتمع ورعايته من التحديات الرئيسية التي تواجه الخطط الإنمائية ومنظومة التنمية الشاملة

قال وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي إن صحة المجتمع وما يتطلبه من رعاية وتهيئة المصادر لاحتياجاته أصبحت من التحديات الرئيسية التي تواجه الخطط الإنمائية ومنظومة التنمية الشاملة بأبعادها المختلفة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها العوضي بافتتاح (مؤتمر الباطنية) الثامن الذي ينظمه المستشفى الأميري التابع للوزارة اليوم السبت بمشاركة محاضرين من داخل وخارج البلاد لنقل خبراتهم وبحوثهم العلمية للاستفادة منها وإثراء الحركة العلمية من خلال مناقشة أحدث الدراسات العلمية المتخصصة في مجال علاج أمراض الباطنية بمختلف تخصصاتها.

وأشار العوضي الى أن إقامة هذا المؤتمر العلمي المتخصص في أمراض الباطنية يؤكد حرص اللجنة المنظمة على تطوير الأداء الطبي بما يتوافق مع خطط وبرامج الوزارة للوقاية والتصدي لكافة التحديات الصحية والأمراض سواء المعدية منها وغير المعدية.

ولفت الى أهمية إجراء البحوث والدراسات لرصد معدلات انتشار تلك الأمراض بين شرائح المجتمع المختلفة وصولا إلى أفضل الطرق والوسائل للتعامل معها بالطرق العلمية.

وأوضح أن المؤتمر يعكس اهتمام الوزارة بدعم قدرات النظام الصحي للتصدي لتلك الأمراض بما يتفق مع أحدث التوصيات والدراسات العلمية في هذا المجال والحرص على تطوير بروتوكولات الرعاية الصحية بأبعادها الوقائية والعلاجية والتأهيلية وهو ما ينتظره المرضى والمجتمع والنظام الصحي بأكمله.

وأفاد بأن المؤتمر يتضمن ورش عمل عالية المستوى والجودة يقدمها أطباء واستشاريون من كافة التخصصات الطبية من دولة الكويت مما يعكس روح التواصل والترابط والاهتمام المشترك لمقاومة كافة الأمراض وما تفرزه من مضاعفات.

من الفعالية

وثمن جهود اللجنة المنظمة وكل من ساهم بالفكر والجهد لإظهار هذا اللقاء العلمي بالصورة اللائقة والمشرفة التي نراها اليوم والتي تدعو إلى الفخر والاعتزاز وتبعث على الثقة في قدرة نظامنا الصحي على التصدي لمختلف الأمراض.

وأعرب عن تطلعه للاستفادة من علم المشاركين بالمؤتمر وخبراتهم في إثراء الجلسات والمحاضرات وأن تكلل جهودهم بالنجاح وأن يتوصل المؤتمر الى توصيات تليق بأهميته للاستفادة منها في تطوير الأداء الطبي والفني وبما يتفق مع المستجدات والمعايير العلمية في الارتقاء بجودة الرعاية الصحية وللحفاظ على حقوق المرضى وسلامتهم.

من جانبه قال رئيس المؤتمر رئيس قسم الباطنية في المستشفى الأميري الدكتور اوسان المهيني في كلمة مماثلة إن المؤتمر يتزامن مع احتفال المستشفى الأميري بمرور 75 عاما على تأسيسه في عام 1949 لافتا الى أن المستشفى يفخر بدوره الريادي في تقديم الرعاية الصحية المتميزة في الكويت.

وأشار المهيني إلى قيام قسم الباطنية بعقد العديد من المؤتمرات الطبية والفعاليات المجتمعية السباقة على مر السنين لافتا الى حرص المستشفى على تقديم الجديد ومواكبة التطورات العلمية ليكون ضمن طموح الأطباء في مختلف التخصصات الدقيقة.

وبين أن المؤتمر يقدم محاضرات ونقاشات علمية تسهم في تبادل الخبرات وفتح آفاق الحوار العلمي فيما بينهم فضلا عن ورش عمل لتدريب الأطباء على عمل السونار التشخيصي السريع الذي يعتبر من أهم التقنيات الحديثة التي تساعد في سرعة ودقة التشخيص الطبي.

وذكر أن المؤتمر يطرح محاور مهمة في كل تفرعات الأمراض الباطنية كأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض الكلى والكبد والجهاز الهضمي وأمراض الغدد الصماء وأمراض الدم إلى جانب أمراض الجهاز التنفسي والأمراض المعدية والأمراض العصبية.

من الفعالية
المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى