مصر تحذر من العواقب الخطيرة لسيطرة الاحتلال على الجانب الفلسطيني من معبر رفح

حذر وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الجمعة من العواقب الخطيرة لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر (رفح) ووقف المنفذ الرئيسي والآمن بالقطاع لخروج الجرحى ودخول المساعدات الإنسانية العاجلة.

وذكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي بين شكري ونظيره البريطاني ديفيد كاميرون بحثا خلاله مستجدات الأوضاع الميدانية والإنسانية في قطاع غزة والوضع الراهن للمفاوضات الرامية لإتمام اتفاق يحقق الهدنة الشاملة وتبادل الأسرى.

ودعا شكري خلال الاتصال إلى ضرورة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي للامتثال الكامل لالتزاماته “كقوة قائمة بالاحتلال” والكف عن سياساته الممنهجة لخلق واقع غير مأهول في قطاع غزة.

كما جدد شكري رفض مصر القاطع لتهجير الفلسطينيين من أرضهم قسرا وأنها لن تسمح بتصفية القضية الفلسطينية.

وأكد شكري حتمية مواصلة تضافر جميع الجهود الدولية لإنجاح جهود الوساطة الحالية وحث الأطراف على إبداء المرونة واتخاذ الخطوات اللازمة للوصول إلى نقطة الاتفاق.

وخلال الاتصال بحث الوزيران العدوان الإسرائيلي على مدينة رفح الفلسطينية حيث جدد شكري التأكيد لنظيره البريطاني على المخاطر الإنسانية الكارثية على مستقبل أكثر من 1.4 مليون فلسطيني والعواقب السلبية الخطيرة للعدوان الإسرائيلي على رفح.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى