بنك الخليج يتأهب لإطلاق المرحلة الثانية من نظام الخدمات المصرفية الأساسية

ضمن مساعيه المتواصلة لتكريس مكانته كبنك المستقبل، يتأهب بنك الخليج لإطلاق المرحلة الثانية من نظام الخدمات المصرفية الأساسية الجديد، والذي يعد نقلة نوعية في مسيرة التحول الرقمي للبنك، التي من شأنها تحسين الكفاءة التشغيلية وتسهيل التعامل المصرفي للعملاء.

وأكد القطان في تصريح صحافي أن بنك الخليج بات يتمتع ببنية تحتية تكنولوجية قوية، تُعد من الأحدث والأفضل على مستوى القطاع المصرفي، تجعله من أكثر البنوك جهوزية لتلبية الاحتياجات المصرفية وتوفير خدمات رقمية مميزة.

وأشار إلى أن التحول الرقمي يسير ببنك الخليج سريعًا نحو الريادة، ويلبي طموحات العملاء في الحصول على خدمات مصرفية متطورة، مبيناً أن الاستثمار في الحلول التكنولوجية الشاملة يعتبر أحد ركائز استراتيجية بنك الخليج الرئيسية.

تطبيق الموبايل

ونوه إلى أن إطلاق تطبيق بنك الخليج عبر الهاتف النقال المحدث كلياً العام الماضي يمثل نقلة نوعية في رحلة التحول الرقمي، تمس مختلف الخدمات التي يقدمها البنك، وكافة مراحل المعاملات المصرفية، ما يجعل التجربة المصرفية السهلة مع بنك الخليج أكثر سهولة، ومتاحة للجميع في كل مكان وبأي وقت، من خلال واجهة بسيطة وسريعة وآمنة.

وأشار إلى أن التطبيق يوفر لعملاء بنك الخليج العشرات من الخدمات المصرفية المتميزة، منها خدمات ينفرد بها عملاء بنك الخليج فقط، وما زالت عمليات التطوير والابتكار متواصلة لتوفير المزيد منها.

وذكر أن مسيرة التحول الرقمي شملت أيضا الخدمات الإلكترونية والفروع وأجهزة الصراف الآلي ومركز الاتصال لتجعل من خدمات بنك الخليج من الأسهل والأسرع والأفضل في القطاع المصرفي، وبتكنولوجيا جديدة تتجاوز تطلعات العملاء.

نمو المؤشرات

وبين أن تلك التطورات ساهمت بشكل فاعل في زيادة عدد مستخدمي التطبيق بنسبة تتجاوز 78% العام الماضي، كما ارتفعت نسبة التحويلات المالية من خلال تطبيق البنك على الموبايل بنسبة 236% خلال الثلاث سنوات الأخيرة.

واختتم القطان تصريحاته بالقول ” بنك الخليج يحرص على تقديم خدمات ومنتجات متطورة لعملائه من خلال دراسته لمتطلبات واحتياجات العملاء المصرفية، ويقوم بشكل مستمر في تحسين وتطوير الخدمات وتطبيق أفضل وأحدث التطبيقات التكنولوجية في مجال الخدمات المصرفية المالية “.

تتمثل رؤية بنك الخليج أن يكون البنك الرائد في الكويت، من خلال مشاركة موظفيه في العمل ضمن بيئة شاملة ومتنوعة لتقديم خدمة عملاء مميزة، مع الحرص على خدمة المجتمع بشكل مستدام. وبفضل الشبكة الواسعة من الفروع والخدمات الرقمية المبتكرة التي يملكها البنك، يمنح عملائه حق اختيار كيفية ومكان إتمام معاملاتهم المصرفية، مع ضمان الاستمتاع بتجربة مصرفية سهلة وسريعة.

وفي إطار دعمه لرؤية الكويت 2035 “كويت جديدة”، وحرصه على التعاون مع مختلف الأطراف لتحقيقها، يلتزم بنك الخليج بالعمل على إحداث تطورات قوية في مجال الاستدامة، على كافة المستويات البيئية والاجتماعية والحوكمة، من خلال مبادرات الاستدامة المتنوعة، والمختارة بشكل استراتيجي داخل البنك وخارجه.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى