“زين”: دعم جهود التنويع الاقتصادي في السوق الكويتي

أعلنت زين عن رعايتها لمعرض ومُلتقى الشركات الإماراتية تحت عنوان “استكشاف الفرص في السوق الكويتية”، والذي نظّمته سفارة دولة الإمارات العربية المُتحدة لدى الكويت في فندق الريجنسي على مدار يومين مُتتالين، وشهد مُشاركة 20 شركة إماراتية من مُختلف القطاعات الحيوية.

شهد الحفل حضور مُمثّل سمو رئيس مجلس الوزراء معالي وزير التجارة والصناعة عبدالله الجوعان، ومعالي وزير الدولة للتجارة الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة د. ثاني بن أحمد الزيودي، وسعادة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى دولة الكويت د. مطر النيادي، ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي، ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات المالية الدولية القابضة (إيفا) ورئيس مجلس إدارة اتحاد الشركات الاستثمارية صالح السلمي، ومدير عام الهيئة العامة للصناعة بالتكليف محمد العدواني، وعدد من المسؤولين التنفيذيين والقياديين من القطاعين العام والخاص.

وتم تنظيم الملتقى من قبل سفارة دولة الإمارات العربية المُتحدة لدى الكويت بالشراكة مع اتحاد شركات الاستثمار، وغرف الإمارات، ومجلس الإمارات للمُستثمرين بالخارج، وهيئة تشجيع الاستثمار المُباشر، والهيئة العامة للقوى العاملة، والهيئة العامة للصناعة، وهيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وعلى هامش المُلتقى، ألقى الرئيس التنفيذي للعلاقات والشؤون المؤسسية في زين الكويت وليد الخشتي كلمة أكّد فيها دعم زين لهذا الملتقى المميز الذي أسهم بتعزيز السوق الكويتي على مستوى مُختلف القطاعات الحيوية، مشيراً أن هذه المنصات تلعب دوراً كبيراً في تحسين بيئة الأعمال، وتحقيق التنويع الاقتصادي، وتعزيز التنافسية، ووضع الكويت على الخارطة الإقليمية كمركز مالي جاذب للاستثمار.

وأكّد الخشتي أن زين تؤمن إيماناً راسخاً بأن القطاع الخاص الكويتي شريكٌ استراتيجي وجزءٌ لا يتجزأ من خُطط التنمية المحلّية، بل ويعتبر أحد ركائزها الأساسية، فله الدور الأبرز في قيادة النشاط الاقتصادي، وتشجيع روح المنافسة، وزيادة مستويات الكفاءة الإنتاجية، وهذا ما دفعها لدعم هذا المُلتقى الذي أسهم في تحقيق هذه الأهداف.

وهدف المُلتقى إلى تعزيز العلاقات الكويتية-الإماراتية، وتنويع الشراكات التجارية ودعم نموها وتطورها في السوق الكويتي، واستكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة التي من شأنها تحقيق النمو المستدام، وتوفير المساحة لتبادل الأفكار والخبرات والتجارب المميزة.

وشاركت في المعرض 20 شركة إماراتية من مُختلف القطاعات الحيوية، أبرزها الأمن الغذائي، والبنية التحتية، والصحة، والتكنولوجيا، والنقل، وبناء السفن، وصيانة الطائرات، وغيرها، حيث استعرضت الشركات أبرز خدماتها وجهودها الاستراتيجية للحاضرين من مجتمع الأعمال المحلّي، كما تم تنظيم العديد من العروض التقديمية من قبل الشركات المُشاركة لتعريف المستثمرين وشركاء الأعمال بأبرز فرص التعاون وعقد الشراكات الاستراتيجية.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى