بنك بوبيان يحذر من مخاطر الاستثمار الوهمي من خلال مكالمات وإعلانات مجهولة المصدر

يواصل بنك بوبيان مشاركته ودعمه للحملة التوعوية (لنكن على دراية) التي أطلقها بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت بهدف نشر وتعزيز الثقافة المالية والمصرفية والشمول المالي بين مختلف شرائح عملاء القطاع المصرفي وتوعيتهم بتطورات المعاملات المصرفية.

وفي هذا السياق القى بنك بوبيان الضوء على واحدة من أهم القضايا المالية المطروحة على الساحة وهي الانسياق وراء المكالمات والإعلانات الوهمية المنتشرة مؤخراً لترويج وسائل وأدوات مختلفة تقدم عوائد استثمارية عالية الربح خلال فترة وجيزة بدلاً من وسائل الاستثمار التقليدية.

وأوضح بوبيان أنه بالرغم من انتشار الحملات التوعوية من قبل العديد من المؤسسات والجهات المعنية بحماية عملائها، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت ازدياد في الشكاوى وحالات التعرض للنصب الإلكتروني من خلال انتشار العديد من إعلانات منصات التواصل الاجتماعي الوهمية والتي تهدف في المقام الأول إلى السيطرة على البيانات المصرفية والشخصية للشخص ومعرفة كافة التفاصيل الخاصة بحسابه.

وأضاف “هناك تنوع وتغيير بصفة دائمة لوسائل الاحتيال والنصب الإلكتروني من قبل عصابات متخصصة في الترويج للاستثمار الوهمي، فمنها استقبال مكالمات هاتفية والإدعاء أنهم تابعين لشركات استثمارية ومن ثم تقديم عروض ترويجية حصرية تحقق عوائد وارباح خيالية أو من خلال ظهور إعلان مزيف ينتحل صفة البنوك أو مؤسسات مالية، معتمدين على استخدام شعارات وعلامات تجارية لهذه الجهات لتبدو موثوقة المصدر.

وأكد البيان “يحرص بنك بوبيان من خلال نشر سلسلة من المواد التوعوية والتثقيفية على منصاته وصفحات للتواصل الاجتماعي بتعريف عملائه لأدوات الادخار والاستثمار الآمنة التي نقدمها من خلال المنتجات والخدمات وتوعيتهم بمخاطر الاستثمارات غير الأمن والتي صُنفت بأنها عالية الخطورة.

واشار إلى أن بنك بوبيان يوفر لعملائه باقة من الخدمات والمنتجات المنوعة تساعدهم على إدارة استثماراتهم وزيادة عائداتهم بصورة آمنة، تتمثل في الودائع الاستثمارية المختلفة وصناديق الاستثمار وحسابات التوفير المختلفة، التي تخضع لرقابة بنك الكويت المركزي وهيئة أسواق المال.

في سياق متصل يحرص بنك الكويت المركزي على ضرورة توخي أقصى درجات الحيطة والحذر عند التعامل مع المواقع الإلكترونية المشبوهة والمكالمات المجهولة المصدر التى تروج للاستثمار الوهمي وما يمكن أن يحققه هذا الاستثمار من أرباح مالية لتؤدي في النهاية إلى خسارة مالية وسرقة الهوية وعواقب أخرى وخيمة.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى