الدوري الألماني: ليفركوزن يتوّج باللقب للمرة الأولى ويُنهي هيمنة بايرن ميونيخ لـ11 موسماً 

توّج بايرن ليفركوزن بلقب الدوري الألماني لكرة القدم للمرة الأولى منذ تأسيسه قبل 120 عاماً، بعد تغلّبه على ضيفه فيردر بريمن 5-0 الأحد ضمن المرحلة 29، مُنهياً هيمنة بايرن ميونيخ المستمرة لـ11 موسماً.

وفرض البديل فلوريان فيرتس نفسه نجما للقاء بتسجيله ثلاثية “هاتريك” (68 و83 و90)، بعدما افتتح النيجيري فيكتور بونيفايس التسجيل (25 من ركلة جزاء)، واضاف السويسري غرانيت تشاكا الثاني (60).

وتقدم ليفركوزن الذي رفع رصيده إلى 79 نقطة في المركز الأول بفارق 16 نقطة عن وصيفه بايرن وشتوتغارت الثالث (63 نقطة لكل منهما) قبل 5 جولات من النهاية، واضعاً حداً لهيمنة عملاق بافاريا على اللقب بين عامي 2013 و2023.

ويشكّل الفوز باللقب في المرحلة 29 لرجال المدرب الإسباني شابي ألونسو ثالث أسرع تتويج في تاريخ “بوندسليغا” بعد فوز بايرن بلقبي 2014 (في المرحلة 27) و2013 (في المرحلة 28).

43 مباراة من دون خسارة

وجاء الفوز باللقب في موسمٍ لم يذق فيه ليفركوزن طعم الخسارة في 43 مباراة ضمن جميع المسابقات (38 فوزاً مقابل 5 تعادلات)، وهو يسعى إلى التتويج من دون أية خسارة في سابقةٍ ضمن الدوري، كما أنه لا يزال أمام فرصة تحقيق ثلاثية في الكأس حيث بلغ النهائي لمواجهة كايزرسلاوترن من الدرجة الثانية في 25 ايار/مايو المقبل، والدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” حيث وضع قدماً في نصف النهائي بفوزه على وست هام الانكليزي 2-0 ذهاباً في الدور ربع النهائي.

وهذا اللقب الثالث لباير ليفركوزن في جميع المسابقات خلال تاريخه، بعد فوزه عام 1988 بكأس الاتحاد الأوروبي سابقاً (يوروبا ليغ راهناً) وكأس ألمانيا 1993.

افتتح بونيفايس، أفضل هداف في صفوف ليفركوزن، التسجيل من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد “في ايه ار”، عقب عرقلةٍ من الأرجنتيني خوليان مالاتيني على المهاجم يوناس هوفمان (25).

وهو الهدف الثاني توالياً للمهاجم النيجيري الذي شارك أساسياً لأوّل مرة منذ عودته من الإصابة التي غيّبته لـ14 مباراة، رافعاً رصيده إلى 11 هدفاً في الدوري.

وتصدّى حارس ليفركوزن مايكل زيتيرير لرأسية من قلب الدفاع المتقدّم جوناثان تاه الذي تابع ركنية (28).

وكاد هوفمان يضيف الثاني حين وصلته كرة مرتدة من الدفاع وسدّدها بقوة، لكن الدفاع أبعدها مجدداً (35).

وأهدر المغربي أمين عدلي فرصة خطيرة لإضافة الثاني حين انطلق وسدّد بقوة على الجهة اليسرى، إلا أن تسديدته ارتدت من العارضة (38).

وأبعد الحارس الفنلندي لوكاش هراديتسكي أبرز فرصة للضيوف من أمام المهاجمين (40+1).

وبخلاف الشوط الأوّل، بادر بريمن في الثاني إلى التهديد بداية عبر النمسوي رومانو شميد بتصويبة سهلة بين يدي هراديتسكي (51).

“بدأنا الحفلة”

ردُّ ليفركوزن جاء أنجح عبر لاعب الوسط تشاكا بتصويبة جميلة من خارج المنطقة بعد تمريرة من بونيفايس (60).

وقال تشاكا لمنصة “دازن” للبث التدفقي “من المستحيل وصف (الشعور). شخصياً لا أستطيع استعياب ما قمنا به. احتجت للذهاب إلى غرفة الملابس حتّى أصفّي ذهني”.

وتابع “لقد بدأنا الحفلة ع المشجعين”.

وأردف لاعب أرسنال الإنكليزي السابق “لم أكن أتوقّع في بداية الموسم أن نقوم بما حققناه. أدركت بأنه يمكننا أن نفعل شيئاً أفضل من التأهّل إلى دوري أبطال أوروبا حين بدأنا بالفوز في بعض المباريات، بأسلوب لعبٍ مسيطر”.

وتابع هوفمان إهدار الفرص للمرة الثالثة على الرغم من أنه كان غير مراقب، فسدّد برعونة بعيداً عن المرمى (63).

وكاد البديل الآخر الهولندي جيريمي فريمبونغ يضيف الرابع بيد أن الحارس تصدّى لتسديدته (72).

وحسم البديل فيرتس الفوز بهدفٍ رائع بعدما سدّد بقوة من خارج المنطقة في منتصف المرمى (68). وأضاف الهدف الثاني الشخصي له والرابع لفريقه حين انطلق وانفرد مسدداً على يمين الحارس (83).

ودخل عشرات المشجعين إلى أرض الملعب احتفالاً بعد هذا الهدف وأوقف الحكم المباراة لنحو دقيقتين حتّى عودة المشجعين إلى أماكنهم.

وأكمل فيرتس ثلاثيته “هاتريك” بتسديدة من يمين المنطقة، ما دفع الجمهور إلى اقتحام الملعب وإطلاق الحكم صافرة النهاية قبل انتهاء الدقائق التسعين.

وفي مباراة أخرى، تغلّب فرايبورغ على مضيفه دارمشتات بهدف نظيف سجّله الياباني ريتسو دوان (36).

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى