دوري أبطال أوروبا: برشلونة واتلتيكو يضعان قدما في نصف النهائي

خطا كل من برشلونة واتلتيكو مدريد الاسبانيين خطوة كبيرة لبلوغ نصف نهائي دوري أبطال اوروبا لكرة القدم بعدما اقتنصا الفوز على باريس سان جرمان الفرنسي 3-2 وبوروسيا دورتموند الالماني 2-1 تواليًا الاربعاء في ذهاب ربع النهائي.

في المباراة الاولى وعلى ملعب بارك دي برانس، عادت الذاكرة بجمهور سان جرمان وبرشلونة الى الملحمة الكروية التي جمعتهما في ثمن نهائي المسابقة عام 2017، والريمونتادا التاريخية التي حققها النادي الكاتالوني. فبعد ان فاز الفريق الفرنسي ذهاباً على أرضه 4-0 قلب النادي الكاتالوني الطاولة عليه إياباً بفوزه 6-1 بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار اللذين انتقلا لاحقاً للعب في في صفوف سان جرمان.

وعاد الفريقان للتواجه في ثمن النهائي عام 2021 وخرج حينها سان جرمان منتصراً من كاتالونيا 4-1 قبل التعادل إياباً 1-1.

وحملت المواجهة نكهة خاصة إضافية كونها جمعت مدرب برشلونة تشافي هيرنانديس بزميله ومدربه السابق في برشلونة لويس أنريكي الذي قاد العملاق الكاتالوني إلى لقبه الخامس والأخير في المسابقة القارية عام 2015 وإلى الريمونتادا الشهيرة.

وشهدت تشكيلة البلاوغرانا عودة الهولندي فرانكي دي يونغ الى التشكيلة الاساسية بعد غيابه لاكثر من شهر بسبب اصابة في الكاحل.

في المقابل، غاب عن التشكيلة الباريسية المغربي أشرف حكيمي بسبب الايقاف فشارك مكانه القائد البرازيلي ماركينيوس الذي يشغل مركز قلب الدفاع. كما خاض الاسباني ماركو أسنسيو مشاركته الاساسية الاولى مع سان جرمان في دوري الابطال.

ويدين برشلونة الذي يعود لدور الثمانية للمرة الاولى منذ العام 2020، بفوزه بنسبة كبيرة الى البرازيلي رافينيا الذي سجّل هدفين (37 و62) وأضاف الدنماركي أندرياس كريستنسن الثالث (77). وسجّل لسان جرمان، لاعب برشلونة السابق عثمان ديمبيليه (48) والبرتغالي فيتينيا (51).

وقدم برشلونة اداء مميزا في الشوط الاول في ظل سرعة التحولات الهجومية واستغلال المساحات بين الخطوط، ونجح في اقتناص هدف التقدم من هجمة مرتدة تقدم فيها الشاب لامين جمال الذي حاول التمرير الى قلب المنطقة فخرج الحارس الايطالي جانلويجي دوناروما لمحاولة ابعاد الكرة الا انه حولها عن طريق الخطأ نحو رافينيا امام مرمى خال فلم يتردد الاخير بتسديدها مباشرة في الشباك (37).

ردّ سان جرمان الذي دفع مدربه إنريكي باللاعب برادلي باركولي لمحاولة خلق واقع جديد بين الشوطين، سريعا مدركا التعادل عبر ديمبيليه الذي راوغ مدافع برشلونة ثمّ سدد كرة قوية في مرمى الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن (48).

وانتزع فريق العاصمة الفرنسية التقدم عن طريق فيتينيا اثر سلسلة تمريرات بين باركولا والكوري الجنوبي لي كانغ-إن، قبل ان ينهيها الاسباني فابيان رويس بأخرى متقنة للبرتغالي الذي اودعها الشباك (51).

وردّ تشافي بتبديلين من خلال دخول بيدري والبرتغالي جواو فيليكس مكان جمال وسيرغي روبرتو، وتحوّل رافينيا الى الجهة اليمنى.

وفي اولى مساهماته، قام بيدري بتمريرة رائعة لرافينيا الذي سددها على الطاير معادلا النتيجة 2-2.

أتلتيكو يقطع نصف الطريق

وفي ميتروبوليتانو، سجّل الأرجنتيني رودريغو دي بول (4) والبرازيلي صامويل لينو (32) لأتليتكو، والعاجي سباستيان هالر (81) لدورتموند.

وتلقّى دورتموند الخسارة الثانية توالياً بعد سقوطه أمام شتوتغارت 0-1 في الدوري، فيما حقق الفريق الإسباني فوزه الثاني توالياً أيضاً عقب تغلّبه على فياريال 2-1.

دخل دورتموند المباراة بغياب هدّافه الهولندي دونيل مالن بسبب المرض، فيما غاب مواطنه ممفيس ديباي عن أتلتيكو للإصابة.

وأكرم دي بول وفادة الضيوف باكراً وسجّل الهدف الأوّل بعد أربع دقائق على صافرة الحكم الأولى، حين استغلّ خطأً فادحاً بالتمرير من الهولندي إيان ماتسان الذي تعرّض للضغط بعد تمريرةٍ وصلته من الحارس غريغور كوبل (5).

ولم تمرّ سوى دقيقتين حتّى حاول البلجيكي أكسل فيتسل تسجيل الثاني بكعب قدمه بعد عرضيةٍ من الفرنسي أنطوان غريزمان (7).

وأثمر ضغط أصحاب الأرض هدفاً ثانياً عبر لينو الذي استلم تمريرةٍ من غريزمان، بعد أن استغلّ الأخير خطأً جديداً في الدفاع (32).

وبدا دفاع دورتموند ضعيفاً بقيادة المخضرم ماتس هوملس الذي خاض المباراة رقم 500 مع فريقه ضمن جميع المسابقات.

ولم يتأخّر المدرب إدين ترزيتش بإشراك يوليان براندت بدلاً من فيليكس نميشا مطلع الشوط الثاني في وسط الملعب، لمحاولة مدّ المهاجمين بالكرات.

وبدأ هدّاف الفريق نيكلاس فولكروغ – مشاركةً مع مالن بـ11 هدفاً في جميع المسابقات – التهديد بتسديدة من خارج منطقة الجزاء تعامل معها الحارس السلوفيني يان أوبلاك بهدوء (50).

وحاول البديل براندت تسجيل هدف تقليص الفارق لكن تسديدته ارتدت من الدفاع إلى ركنية (55).

وعمد ترزيتش إلى تنشيط الهجوم فأشرك هالر بدلاً من فولكروغ، على الرغم من أنه لم يلعب سوى 27 دقيقة في آخر مباراتين بعد عودته من الإصابة التي غيّبته لسبع مباريات (60).

وعاود براندت المحاولة مجدداً من ركلة حرة مباشرة علت المرمى (73)، ومثله فعل غريزمان الذي لعب كرة من ركلة حرة باتجاه منطقة الجزاء قابلها لينو بتسديدة لكن الحارس تصدّى لها (75).

ونجح رهان مدرب دورتموند على هالر الذي سجّل هدفاً مهماً ابقى آمال الفريق الاصفر والاسود، فبعد ان وصلته الكرة في منطقة الجزاء سدّد قوية على يمين أوبلاك (81).

وحاول الأرجنتيني أنخل كوريا أن يُسجّل الثالث لكن تسديدته لم تكن متقنة بين يدي الحارس (85).

ونجا أتلتيكو من هدفٍ قاتلٍ بعدما ارتطمت رأسية براندت بالعارضة (90+5).

تقام مباراتا الاياب الثلاثاء المقبل.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى