دوري أبطال أوروبا: سيتي وبايرن يعودان من معقلي ريال وأرسنال بالتعادل

عاد مانشستر سيتي الإنكليزي حامل اللقب من معقل ريال مدريد الإسباني بتعادل مثير جداً 3-3 بعد مباراة متقلبة الثلاثاء في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وحذا حذوه بايرن ميونيخ الألماني الذي تعادل على أرض الفريق الإنكليزي الآخر أرسنال 2-2 قبل خوض الإياب الأربعاء المقبل.

على “سانتياغو برنابيو”، وفي إعادة لنصف نهائي الموسم الماضي حين تعادلا ذهاباً في مدريد 1-1 قبل أن يحقق سيتي فوزاً كاسحاً إياباً 4-0 في طريقه الى اللقب الأول في تاريخه، تقدم سيتي بعد أقل من دقيقتين على البداية عبر البرتغالي برناردو سيلفا (2)، قبل أن يرد ريال بهدفين للبرتغالي روبن دياش (12 خطأ في مرمى فريقه) والبرازيلي رودريغو (14).

لكن بهدفين رائعين من خارج المنطقة لفيل فودن (66) والكرواتي يوشكو غفارديول (71)، استعاد سيتي التقدم قبل أن ينقذ الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي ريال من الهزيمة الأولى في آخر 28 مباراة له على أرضه في جميع المسابقات، بتسجيله هدف التعادل من تسديدة رائعة “على الطاير” (79).

وبذلك وفي المباراة رقم 200 لمدرب ريال الإيطالي كارلو أنشيلوتي في المسابقة (رقم قياسي)، ارتقى الفصل الأول من المواجهة بين بطل الموسم الماضي وحامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (14) الى مستوى التوقعات، بانتظار ما ستؤول اليه نتيجة لقاء الإياب الأربعاء المقبل على “استاد الاتحاد” حيث يمني ريال مدريد النفس بالثأر.

لكن المهمة لن تكون سهلة ضد فريق الإسباني بيب غوارديولا الذي لم يسقط في المسابقة القارية للمباراة الثانية والعشرين توالياً، وتحديداً منذ الخسارة أمام عملاق إسبانيا 1-3 بعد التمديد في أيار/مايو 2022 في إياب نصف النهائي.

وبدأ سيتي اللقاء بمفاجأة غياب النجم البلجيكي كيفن دي بروين عن التشكيلة بسبب العياء بعدما كان مقرراً أن يلعب أساسياً.

بداية مجنونة

وكانت البداية رائعة لسيتي، إذ، وبعدما انتزع جاك غريليش ركلة حرة من الفرنسي أوريليان تشواميني الذي نال إنذاراً وسيغيب عن الإياب، انبرى لها برناردو سيلفا وسددها خادعة وصل اليها الحارس الأوكراني أندري لونين عند القائم الأيمن من دون أن يتمكن من صدها (2).

وكان النروجي إرلينغ هالاند قريباً من إضافة هدف ثان بتسديدة من زاوية ضيقة لكن لونين كان على الموعد هذه المرة (7)، قبل أن يرد ريال بإدراكه التعادل بعد تسديدة من خارج المنطقة للفرنسي إدواردو كامافينغا تحولت من روبن دياش وخدعت حارسه الألماني ستيفان اورتيغا (12).

وسرعان ما أضاف ريال هدف التقدم من هجمة مرتدة سريعة انطلقت من حدود منطقة جزائه ووصلت الكرة من البرازيلي فينيسيوس الى مواطنه رودريغو الذي توغل على الجهة اليسرى وشق طريقه الى المنطقة، قبل أن يسدد كرة تحولت أيضاً من المدافع السويسري مانويل أكانجي وخدعت لونين (14).

واحتسب الهدف لرودريغو هذه المرة، خلافاً لهدف كامافينغا الذي احتسب ضد مرماه لصالح القائد دياش.

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول رغم بعض الفرص، أبرزها لريال عبر رودريغو وفينيسيوس، قبل أن يبدأ الثاني بفرصة أولى في اللقاء للإنكليزي جود بيلينغهام لكن محاولته مرت بجانب القائم الأيسر (54)، قبل أن يتبعها زميله فينيسيوس بتسديدة قوية فوق العارضة (56)، ثم رد برناردو سيلفا بتسديدة بعيدة صدها لونين (60).

ومن كرة صاروخية رائعة أطلقها من خارج المنطقة الى الزاوية اليمنى العليا، أدرك فودن التعادل لسيتي بعد فترة من الاستحواذ على الكرة (66)، ثم ارتأى غفارديول أن يفتتح سجله التهديفي مع بطل إنكلترا بطريقة رائعة بكرة صاروخية أطلقها من خارج المنطقة الى الزاوية اليسرى العليا (71).

لكن فالفيردي أشعل المدرجات بإدراكه التعادل من تسديدة رائعة “على الطاير” بعدما وصلته الكرة من عرضية لفينسيوس (79)، ليبقى بعدها التعادل سيّد الموقف حتى النهاية.

وبايرن يعود بتعادل ثمين أيضاً

وفي لندن، انتزع بايرن تعادلا ثمينا 2-2 من مضيفه ارسنال، ما يمنحه افضلية نسبية لبلوغ نصف النهائي.

افتتح بوكايو ساكا التسجيل لارسنال (12) ورد بايرن بهدفين عن طريق سيرج غنابري (18) وهاري كاين (32 من ركلة جزاء)، قبل ان يدرك البديل البلجيكي لياندرو تروسار التعادل لارسنال (76).

خاض بايرن ميونيخ المباراة في غياب انصاره بسبب قرار الاتحاد الاوروبي للعبة بمعاقبته على رمي جمهوره مقذوفات نارية خلال مباراته ضد لاتسيو الايطالي على ملعب اليانز ارينا في اياب ثمن النهائي.

لم يدخل بايرن الذي عاد اليه الحارس مانويل نوير بعد غيابه منذ النافذة الدولية، اللقاء وهو في أفضل حالاته، حيث يتخلّف في الدوري الألماني بفارق 16 نقطة عن باير ليفركوزن المتصدر بعد الهزيمة المحرجة السبت أمام هايدنهايم (2-3).

في المقابل، يتصدر ارسنال ترتيب الدوري الانكليزي بفارق الاهداف عن ليفربول، وهو يخوض ربع النهائي للمرة الاولى منذ عام 2010 حين انتهى مشواره على يد برشلونة الإسباني، علما أنه خرج على يد النادي البافاري في ثمن النهائي أعوام 2017 و2014 و2013 و2005.

ونجح ارسنال في افتتاح التسجيل عندما تلقى ساكا الكرة داخل المنطقة، فسار بها خطوتين قبل ان يسددها لولبية بعيدا عن متناول نوير (12).

وارتبك مدافع ارسنال البرازيلي غابريال من خروج حارس مرماه الاسباني دافيد رايا من مرماه، فشتت الكرة عشوائيا ليشن بايرن هجمة خاطفة وصلت فيها الكرة الى ليون غوريتسكا الذي مرر كرة بينية باتجاه غنابري مهاجم ارسنال السابق الذي سدد بين ساقي الحارس (18).

ثم ازدادت الامور سوءا بالنسبة الى ارسنال عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لبايرن اثر مجهود فردي رائع للوروا سانيه وخطأ عليه من قبل المدافع الفرنسي ويليام صليبا، فانبرى لها هاري كاين بنجاح.

ودخل ارسنال الشوط الثاني محاولا ادراك التعادل لكنه اصطدم بتنظيم دفاعي جيد من قبل الفريق البافاري فلم يصنع الكثير من الفرص.

واجرى ارتيتا تبديلين باشراك البرازيلي غابريال جيزوس والبلجيكي لياندرو تروسار منتصف الشوط الثاني، فنجح الاول في تمرير كرة حاسمة باتجاه الثاني ليسجل هدف التعادل بكرة زاحفة (76).

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى