وزارة الصحة: 123 عيادة طبية و922 من الكوادر الصحية و25 سيارة إسعاف لمواكبة انتخابات “أمة 2024”

أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور عبدالله السند عن جهوزية مختلف قطاعات الوزارة المعنية لانتخابات مجلس الأمة 2024 والتي ستجرى غدا الخميس من خلال توفير 123 عيادة طبية و922 من الكوادر الصحية و25 سيارة اسعاف.

وأكد الدكتور السند في تصريح صحفي اليوم الأربعاء أن قطاعات الوزارة المعنية أكملت التنسيق والتعاون فيما بينها لتقديم خدمات الرعاية الصحية الوقائية والعلاجية المرتبطة بانتخابات (أمة 2024) في جميع المواقع وفقا للخطة الموضوعة الخاصة بهذا الشأن بإشراف مباشر ومتابعة من وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي ووكيل الوزارة الدكتور عبدالرحمن المطيري.

وأوضح أن استعدادات الوزارة تشمل تجهيز 123 عيادة طبية موزعة على مختلف المواقع الانتخابية سواء لجان رئيسية أو فرعية والتي تضم نحو 655 فني طوارئ طبية و267 طبيبا وممرضا على أن يكون العمل بنظام النوبات بمعدل نوبتين في اللجان الفرعية و3 نوبات في اللجان الرئيسية التي تضم 15 طبيبا بواقع 3 أطباء في كل لجنة.

وأشار إلى تفعيل خطة الطوارئ في جميع أقسام الطوارئ في المستشفيات العامة والتأكد من جاهزية مراكز الرعاية الصحية الأولية “المستوصفات” المخافرة وتجهيز مختلف العيادات الطبية المزوة بأجهزة ومعدات طبية يبلغ عددها 2500 جهاز.

ولفت إلى أن تلك المعدات تشمل أجهزة تنفس ومعدات الإسعافات الأولية وكافة المستلزمات الطبية إلى جانب تخصيص 252 ممرضا وممرضة تم تدريبهم على التعامل مع حالات الطوارئ وتزويدهم بالإرشادات الخاصة بيوم الانتخابات.

وأوضح السند أن من بين الاستعدادات التي قامت بها قطاعات الوزارة هو تقديم الدعم للجهات المشاركة في الانتخابات من خلال تزويد إدارة الدفاع المدني بوزارة الداخلية بعدد 500 كرسي متحرك لاستقبال ونقل المقترعين من كبار السن وتوفير حقائب إسعافات أولية.

وأضاف أن تم تشكيل 9 فرق وقائية تتكون من طبيب وقائي ومفتشين صحيين وأخصائي تغذية لمعاينة المطابخ المركزية والفنادق المختصة بتحضير وتقديم الأغذية للمشاركين بالانتخابات بالإضافة إلى فريق يحق له الدخول إلى اللجان في حال وجود أي مشكلة تتعلق بالأغذية التي يتم تقديمها في المدارس.

وثمن السند جهود كافة التي بذلتها مختلف قطاعات الوزارة المشاركة في الانتخابات لتوفير كل متطلبات الرعاية الصحية المطلوبة.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى