مُبادرات “زين” الخيرية تتواصل بالعشر الأواخر

تتواصل مُبادرات زين الخيرية لتقديم سلال المؤن الغذائية (الماچلة الرمضانية) ووجبات إفطار الصائم اليومية في العشر الأواخر من شهر رمضان المُبارك، وذلك بالتعاون مع شريكها الاستراتيجي البنك الكويتي للطعام والإغاثة وتحت مظلّة حملتها المُجتمعية “زين الشهور”.

ونظّمت زين مؤخّراً زيارة خاصة إلى سوق السمك بمنطقة شرق لتقديم وجبات إفطار الصائم للعاملين بالسوق، تواجد فيها الرئيس التنفيذي للعلاقات والشؤون المؤسسية في زين الكويت وليد الخشتي، ونائب رئيس مجلس إدارة البنك الكويتي للطعام والإغاثة مشعل الأنصاري، ومسؤولي زين وبنك الطعام، وأعضاء فريق “زين الشهور” التطوعي.

كما قام فريق زين بتنظيم زيارة إلى مقر إدارة التوزيعات التابع للبنك الكويتي للطعام والإغاثة بمنطقة الصليبية، وذلك لتقديم سلال المؤن الغذائية (الماچلة الرمضانية) للأسر المُتعففة المُسجّلة لدى البنك، وذلك امتداداً للمُبادرة التي أطلقتها زين قبل قدوم الشهر الكريم لتأمين الاحتياجات الغذائية الأساسية للمُتعففين.

وتُعتبر مُبادرة إفطار الصائم إحدى ركائز برنامج زين الرمضاني السنوي، وانطلقت هذا العام للسنة السابعة عشر، بحيث تقوم الشركة بتقديم وجبات الإفطار يومياً بالتعاون مع شريكها الاستراتيجي البنك الكويتي للطعام والإغاثة عبر الشاحنات التي تنطلق يومياً في مُختلف أنحاء البلاد لتزور المناطق الأكثر اكتظاظاً بالسكّان وتؤمّن وجبة الإفطار اليومية في الأماكن التي تشهد تواجداً سكّانياً كثيفاً من العمال والأفراد والأسر المُتعففة.

وتقوم زين أيضاً بتقديم وجبات إفطار الصائم يومياً في الخيمة الكبرى بالمسجد الكبير، ليصل إجمالي عدد الوجبات المُقدّمة على مدار الشهر الفضيل إلى 42 ألف وجبة، كما يقوم فريق زين بالإشراف المباشر على تنظيم هذه البادرة، ويشارك في تنظيمها فريق “زين الشهور” التطوعي المُكوّن من موظّفي الشركة من مُختلف القطاعات والإدارات، في خطوةٍ تؤكّد اهتمام أفراد عائلة زين بتحقيق المُشاركة المُجتمعية الفاعلة.

هذا العام، يتواجد 6 من شُركاء زين الاستراتيجيين، ومنهم البنك الكويتي للطعام والإغاثة، في حملتها الرمضانية السنوية “زين الشهور”، وهي الحملة الأكبر من نوعها بحزمة كبيرة من المُبادرات والمُساهمات الخيرية والإنسانية والاجتماعية والدينية والرياضية التي تستمر طوال شهر رمضان المُبارك هذا العام.

ودائماً ما تأتي حملة “زين الشهور” بشكلٍ مُتجدد وتتوسّع في برامجها ومبادراتها مع مرور كل عام، وتقوم الشركة من خلالها بمد جسور التعاون مع مُختلف الجهات في الدولة لتُجسّد روح العطاء التي يتميز بها الشهر الفضيل عن غيره من الشهور، وتعكس القيم الأصيلة التي جُبل عليها أهل الكويت في مساعدة الغير ونشر قيم الحب والسلام.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى