بنك برقان يواصل جهوده لرفع مستوى الوعي بالأمن والسلامة المالية خلال عطلة عيد الفطر

في إطار دعمه لحملة “لنكن على دراية”، والتي أطلقها بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت بالتّعاون مع البنوك المحلية، يواصل بنك برقان نشر الرسائل التوعوية وتقديم التعليمات والنصائح التي من شأنها الإسهام في الارتقاء بمستوى الوعي بالثقافة المصرفية والمالية بين كافة أفراد المجتمع، بشكل دوري ومنتظم. ويأتي ذلك كجزء من برنامجه الشامل للمسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى أن هذه المبادرة تمثّل دعوة حقيقية ووسيلة فعّالة لتوعية وتمكين كافة شرائح العملاء من تحقيق أهدافهم المالية بكفاءة وأمان.

ومن خلال هذه المبادرة المتقدّمة، يسهم بنك برقان بالدرجة الأولى في توفير العديد من الإرشادات الواجب اتباعها من قبل العملاء مع حلول موسم السفر وخاصة خلال عطلة عيد الفطر، لاسيما مع ازدياد عمليات الاحتيال المالي وأهمية اتباع تعليمات السلامة لتجنّب المخاطر المحتملة أثناء إنجاز أي عملية مصرفية، سواء داخل أو خارج الكويت.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة/ خلود رضا الفيلي، نائب المدير العام – التسويق والاتصالات في بنك برقان: “لطالما كان موسم الأعياد فرصة مهمة لتوعية أفراد المجتمع وتعزيز مستوى إدراكهم للمبادئ والمعايير المالية والمصرفية، وذلك بهدف تمكينهم من اتخاذ قرارات صحيحة تضمن استقرارهم المالي وأمانهم المصرفي على المدى القصير وفي المستقبل”. وأضافت: “إن بنك برقان لا يألو جهداً في تكريس كافة الجهود المتاحة ومواصلة التعاون مع بنك الكويت المركزي واتحاد مصارف الكويت والمؤسسات المصرفية المحلية عبر دعم حملة التوعية المالية لنكن على دراية، وذلك من خلال الاستمرار في نشر الرسائل التوعوية التي تسهم في توجيه الأفراد والعائلات نحو الالتزام بالتوصيات والإرشادات المصرفية التي تضمن أمانهم وحماية أموالهم، وخاصة أثناء سفرهم خلال عطلة العيد”.

ويركّز البنك جهوده التوعوية على مساعدة العملاء وأفراد المجتمع في تحديد بعض الأساليب التي تستخدم عادة في عمليات الاحتيال المالي الأكثر انتشاراً، والتي تشمل الرسائل النصية والبريد الإلكتروني والمكالمات المشبوهة، إلى جانب وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها، كما يشدّد على ضرورة عدم الاستجابة لأي رسائل مشبوهة تطلب الإفصاح عن أي معلومات شخصية أو مالية، إضافة إلى عدم فتح موقع البنك الذي يتعاملون معه عبر أي جهاز ما لم يتم التأكد من اتصاله بشبكة إنترنت آمنة، إلى جانب ضرورة تعيين كلمة مرور قويّة وتغييرها بشكل منتظم واستخدام ميزة المصادقة الثنائية. ويشجّعهم أيضاً على التأكد من صلاحية بطاقاتهم المصرفية طوال فترة إجازتهم والتحقق من رصيد حسابهم عند العودة، لضمان عدم وجود أي معاملات مشبوهة.

وتجدر الإشارة إلى أن بنك برقان يعمل بشكل دائم على تطوير نُظم حماية البيانات والأمن السيبراني بشكل دوري لضمان سلامة وحماية أصول العملاء من الاختراق وعمليات السرقة، كما إنه يبذل جهوداً حثيثة لنشر الثقافة المالية بين كافة فئات المجتمع لاتخاذ قرارات سليمة ومدروسة، وذلك في إطار التزامه الراسخ بثقافته ومبادئه الأساسية ودعمه لحملة “لنكن على دراية”.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى