الذهب يغلق عند 2165 دولارا للأونصة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي

انخفضت أسعار الذهب لتغلق عند مستوى 2165 دولارا للأونصة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعد أن بلغ أعلى مستوى له على الإطلاق عند مستوى 2223 دولارا للأونصة في منتصف تداولات الأسبوع.

وقال تقرير متخصص صادر اليوم الأحد عن شركة (دار السبائك) الكويتية إن انخفاض الذهب عن أعلى سعر قياسي وصل له كان نتيجة تجدد الطلب على الدولار الأمريكي إذ ارتفع مؤشر العملة الأمريكية أمام العملات الرئيسية بنسبة 1 في المئة.

وأضاف التقرير أن أسعار الذهب مستقرة حاليا عند مستويات قياسية بعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) أسعار الفائدة ثابتة حيث أشار رئيسه جيروم باول إلى الحاجة لثلاثة تخفيضات متوقعة في أسعار الفائدة العام الحالي مما أدى إلى دفع الذهب لأعلى مستوى على الإطلاق في كل من العقود الآجلة والأسعار الفورية.

وأوضح أن البنوك المركزية الكبرى الأخرى قد تبدأ في خفض أسعار الفائدة قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي حيث خفض البنك الوطني السويسري بشكل غير متوقع سعر الفائدة الرئيسي مستمدا ذلك بقوة الفرنك السويسري كما توقف بنك إنجلترا أيضا عن رفع سعر الفائدة وفي الوقت نفسه تحول بنك اليابان ضد أسعار الفائدة السلبية في إشارة إلى رفعها مستقبلا.

وذكر أن الأسبوع الحالي سيشهد نشر تقارير أمريكية مهمة أولها أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي إلى جانب التقارير حول الدخل الشخصي والإنفاق والبيانات التي يلقيها العديد من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي “وكلها بيانات تؤثر بشكل مباشر في اتجاهات الذهب المستقبلية”.

وقال إن المستثمرين في المعادن الثمينة يضعون في عين الاعتبار التطورات في الشرق الأوسط والعمليات العسكرية في البحر الأحمر وباب المندب وتصاعد النزاع بين روسيا وأوكرانيا “وكلها عوامل ستقرر أسعار الذهب في المدى القصير والمتوسط”.

وعن السوق المحلي أفاد تقرير (دار السبائك) بأن سعر الغرام من عيار 24 بلغ 53ر21 دينار (نحو 66 دولارا) أما عيار 22 فبلغ 74ر19 دينار (نحو 60 دولارا) فيما أغلقت الفضة عند 289 دينارا (نحو 881 دولارا) للكيلوغرام.

يذكر أن (الأونصة) إحدى وحدات قياس الكتلة وتستخدم في عدد من الأنظمة المختلفة لوحدات القياس وتسمى أيضا الأوقية وتساوي 349ر28 غرام فيما تساوي باعتبارها وحدة قياس للمعادن النفيسة 103ر31 غرام.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى