“زين” استضافت حفل القرقيعان السنوي في دور الرعاية الاجتماعية

كعادتها في كل عام، استضافت زين حفل القرقيعان السنوي الذي تُنظّمه بالتعاون مع دور الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية، والهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، لتُدخل الفرحة والبهجة في قلوب قاطني دور الرعاية من ذوي الاحتياجات الخاصة وأبناء الحضانة العائلية والمُسنين، تحت مظلّة حملتها الرمضانية المُجتمعية “زين الشهور”.

وشهد الحفل حضور مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الحميدي المطيري، والرئيس التنفيذي للعلاقات والشؤون المؤسسية في زين الكويت وليد الخشتي، والرئيس الفخري لنادي المعاقين الرياضي الشيخة شيخة العبدالله الصباح، وعدد من مسؤولي الجهات الثلاث، والعاملين في دور الرعاية من الهيئتين الإدارية والتمريضية.

وتفخر زين بتعاونها سنوياً مع إدارة الرعاية الاجتماعية والهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة لإنجاح هذا الحفل تحت مظلة حملتها الرمضانية “زين الشهور”، حيث تقوم الشركة من خلال هذا التعاون بمشاركة فرحة القرقيعان مع أبناء الحضانة العائلية والمُسنين وذوي الاحتياجات الخاصة من قاطني دور الرعاية لإدخال البهجة في قلوبهم، وذلك عبر العديد من الفقرات التراثية والمسرحية التي قدّمها أبناء دور الرعاية وعدد من الجهات المُشاركة.

وقام فريق زين خلال الحفل بتقديم القرقيعان والهدايا والألعاب لأبناء الحضانة العائلية والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى المشاركة في مختلف الفعاليات التي شهدها الحفل، وهي اللفتة التي عكست الأجواء التراثية الرمضانية الجميلة التي أضافت لمسة وفاء لهذه الفئات العزيزة من المجتمع.

هذا العام، يتواجد 6 من شُركاء زين الاستراتيجيين، ومنهم وزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، في حملتها الرمضانية السنوية “زين الشهور”، وهي الحملة الأكبر من نوعها بحزمة كبيرة من المُبادرات والمُساهمات الخيرية والإنسانية والاجتماعية والدينية والرياضية التي تستمر طوال شهر رمضان المُبارك هذا العام.

ودائماً ما تأتي حملة “زين الشهور” بشكلٍ مُتجدد وتتوسّع في برامجها ومبادراتها مع مرور كل عام، وتقوم الشركة من خلالها بمد جسور التعاون مع مُختلف الجهات في الدولة لتُجسّد روح العطاء التي يتميز بها الشهر الفضيل عن غيره من الشهور، وتعكس القيم الأصيلة التي جُبل عليها أهل الكويت في مساعدة الغير ونشر قيم الحب والسلام.

المصدر
بيان صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى