دوري أبطال أوروبا: أتلتيكو يطيح إنتر بركلات الترجيح وسانشو يقود دورتموند إلى ربع النهائي

أطاح أتلتيكو مدريد الاسباني بضيفه إنتر الإيطالي الوصيف من ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه عليه بركلات الترجيح 3-2 بعد تعادلهما 2-2 باجمالي المباراتين، فيما قاد العائد الانكليزي جايدون سانشو بوروسيا دورتموند الالماني للفوز على أيندهوفن الهولندي 2-0 وحسم تأهله.

وانضم اتلتيكو ودورتموند الى كل من مانشستر سيتي حامل اللقب وأرسنال الانكليزيين، وريال مدريد وبرشلونة الاسبانيين، وبايرن ميونيخ الالماني وباريس سان جرمان الفرنسي.

وتقام قرعة الدورين ربع النهائي ونصف النهائي الجمعة، وستكون مفتوحة من دون تصنيف ولن تجنّب مواجهة الأندية من بلد واحد أو تلك التي تقابلت في دور المجموعات.

في المباراة الاولى في العاصمة الاسبانية مدريد، عوض أتلتيكو خسارته 0-1 ذهاباً بفوز ثمين في الإياب 2-1 بعد نهاية الوقتين الاصلي والإضافي، ليفرض سيناريو ركلات الترجيح.

وسجل هدفي أتلتيكو العائد من الاصابة الفرنسي أنطوان غريزمان (35) والبديل الهولندي ممفيس ديباي (87)، وهدف انتر فيديريكو ديماركو (33).

أوبلاك نجم ركلات الترجيح

وفرض حارس أتلتيكو السلوفيني يان اوبلاك نفسه نجماً بتصديه لركلتي التشيلي أليكسيس سانشيس والهولندي ديفي كلاسن، بينما أطاح القائد الارجنتيني لاوتارو مارتينيس بكرته بعيداً، في حين فشل ساوول نيغيس في ترجمة ركلته من جانب اتلتيكو.

قال أوبلاك بعد نهاية اللقاء “كنا نعرف انها ستكون مباراة صعبة لكننا كنا نملك دائما الافضلية لاننا نلعب على ارضنا.. أنا سعيد بالفوز”.

وتألق غريزمان (32 عاما) والذي دفع به المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني أساسيًا في مباراته الاولى منذ عودته إلى الملاعب جراء تعرضه لالتواء في كاحله على ملعب سان سيرو في 20 شباط/فبراير الماضي خلال لقاء الذهاب.

وبدوره، عاد المهاجم مارتينيس الى تشكيلة “نيراتزوري” بعدما فضّل مدرّبه سيموني إنزاغي اراحته في الفوز على بولونيا 1-0 في الدوري.

وشكّل أتلتيكو خطورة على مرمى إنتر عن طريق البرازيلي صامويل دياش لينو الذي تقدم على الجهة اليسرى وسدّد كرة ابعدها الحارس السويسري يان سومر (5).

وردّ انتر بمحاولتين للهولندي دنزل دمفريس فسدد كرة تصدى لها الحارس اوبلاك، قبل أن يتابعها بجانب المرمى (13).

ونجح انتر في افتتاح التسجيل اثر تمريرة خلفية من نيكولو باريلا إلى ديماركو الذي سدد من مسافة قريبة في أعلى المرمى (33).

ولم يدم تقدم انتر سوى دقيقتين، حيث تمكن العائد غريزمان المنفرد من اثبات علو كعبه مرة اخرى بتسجيله هدف التعادل(35).

وهو الهدف الـ 176 للمهاجم الفرنسي مع اتلتيكو ليعزّز رقمه القياسي كأفضل هدّاف في تاريخ النادي.

وواصل اتلتيكو ضغطه بحثا عن هدف ثان، فأهدر ألفارو موراتا فرصة اثر تمريرة عرضية من الارجنتيني رودريغو دي بول(60)، وردّ مهاجم إنتر الفرنسي ماركوس تورام بالمثل بعد ان تهيأت له كرة امام المرمى لكنّ تسديدته علت العارضة (76).

وحظي اتلتيكو بفرصة اخرى من البديل ديباي الذي حاول الاستدارة على نفسه من مسافة قريبة من المرمى والتسديد، لكنّ البديل ماتيو دارميان كان الاقرب لابعادها (80)، قبل ان يهدر باريلا فرصة محققة من انفرادية بعد تمريرة من مارتينيس (84).

واصاب ديباي العارضة قبل أن يفك شيفرة الدفاع الايطالي اثر هجمة منسقة تمكن فيها القائد كوكي من فتح ثغرة ممررا كرة متقنة للهولندي الذي سددها في مرمى الحارس سومر (87).

واهدر البديل الارجنتيني أنخل كوريا فرصة كانت كفيلة بفوز أتلتيكو قبل اللجوء الى الوقتين الاضافيين، اثر تمريرة رائعة من غريزمان لكنّ كرته علت المرمى بشكل غريب (90+3).

سانشو يسجّل ويخرج مصابا

في الثانية، يدين دورتموند بفوزه للعائد إلى صفوفه الانكليزي سانشو صاحب هدف الافتتاح بعد ثلاث دقائق من صافرة البداية، قبل أن يصاب ويخرج في الشوط الثاني، ليضاعف بديله ماركو رويس النتيجة في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

وقال سانشو عقب التأهل “أنا ممتن لأنني تمكنت من تسجيل هدف التقدم للفريق. كنا نعلم أن الأمر سيكون صعبًا، لكنني شعرت أنه سيكون لدينا الأفضلية لأننا نلعب أمام جماهيرنا”.

ولعب سانشو المعار من مانشستر يونايتد والذي سجل باكورة أهدافه في مروره الثاني مع النادي الالماني هذا الاسبوع في الفوز على فيردر بريمن 2-1 في الدوري، إلى جانب يوليان برانت والهولندي دونيل مالن خلف المهاجم نيكلاس فولكروغ.

وحجز فريق المدرب إدين ترزيتش مقعده إلى ربع النهائي للمرة الاولى منذ عام 2021، في حين وصل أيندهوفن إلى هذا الدور للمرة الاخيرة في موسم 2006-2007، قبل أن يخسر أمام ليفربول الانكليزي في طريق الاخير لاحراز اللقب.

وأجرى مدرب أيندهوفن بيتر بوس الذي أقاله دورتموند بعد مشوار مخيّب دام 6 أشهر في 2017، تغييرين على تشكيلته التي خاضت مباراة الذهاب.

ولم يكد الحكم يطلق صافرة البداية، حتى افتتح دورتموند التسجيل بعد ثلاث دقائق اثر لعبة مشتركة لتصل الكرة إلى برانت الذي اعادها إلى سانشو ليسدد الأخير أرضية زاحفة من خارج المنطقة سكنت شباك الحارس الأرجنتيني والتر بينيتيس.

وكاد فولكروغ يضاعف النتيجة إلا انه تردد بين التسديد والتمرير داخل المنطقة ليهدر الفرصة (11)، قبل أن يتدخل بينيتيس على دفعتين بداية لانقاذ تسديدة برانت لتعود الكرة إلى مالن الذي سدد بدوره ليصد الحارس مرة ثانية (16).

وانتظر أيندهوفن حتى الدقيقة 31 ليسدد على مرمى منافسه للمرة الاولى بفضل مهاجمه البلجيكي يوهان باكايوكو كان لها الحارس السويسري غريغور كوبل بالمرصاد.

واستهل دورتموند الشوط الثاني كما انهى الاول، فسدد مالن وتصدى بينيتيس (48)، ليقف القائم بوجه تسديدة البديل المكسيكي هيرفينغ لوسانو من 20 مترا (53)، قبل أن يتدخل الحارس كوبل أمام كرة جوردان تازه ويبعدها إلى ركنية (55) ليعود ويخرج فائزا من صراعه مع باكايوكو (71).

وتلقى دورتموند ضربة معنوية باصابة سانشو الذي اشتكى من فخذه الايمن وخرج في الدقيقة 75 ليحل بدلا منه رويس الذي وضع حداً للاثارة بتسجيله الهدف الثاني بعدما استفاد من انزلاق البديل الشاب إيساك بابادي على بعد 30 مترا من مرماه ليخطف الكرة وينفرد بالحارس ويسدد في المرمى (90+5).

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى