الدوري الإنكليزي: قمة ليفربول وسيتي تنتهي بالتعادل وتبقي أرسنال الصدارة

حسم التعادل بهدفٍ لمثله قمّة المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم بين ليفربول وضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب الأحد، فكان أرسنال أكبر مستفيد ببقائه في الصدارة بفارق الأهداف عن الأوّل ونقطة عن الثاني.

ورفع ليفربول رصيده إلى 64 نقطة وتراجع الى المركز الثاني بفارق الاهداف خلف أرسنال الذي انتزع الصدارة مؤقتا السبت بفوزه على برنتفورد 2-1 السبت، فيما تراجع سيتي الى المركز الثالث برصيد 63 نقطة.

وبدا ليفربول المثقل بالإصابات أفضل في معظم فترات المباراة التي استضافها على ملعب أنفيلد، وتحديداً خلال الشوط الثاني إذ كان قريباً من إلحاق الخسارة الأولى ببطل أوروبا بعد عشرين مباراة في أكثر من مناسبة.

واعتقد “ريدز” أنه افتتح التسجيل عبر الكولومبي لويس دياس لكن هدفه لم يُحتسب بسبب التسلّل على المُمرّر الأوروغوياني داروين نونييس (19).

وسجّل قلب الدفاع جون ستونز الهدف الأوّل لسيتي بعدما تابع كرة من ركنية نفّذها البلجيكي كيفن دي بروين، مستغلاً خطأً بالتغطية من نونييس والهولندي فيرجيل فان دايك (23).

وأهدر المجري دومينيك سوبوسلاي فرصةً سهلةً لتعديل النتيجة بعدما لعب له هاري إيليوت عرضية مُتقنة لكنه وضع الكرة برأسه إلى جانب القائم الأيسر (31).

وحاول النروجي إيرلينغ هالاند تسجيل الثاني بعد انطلاقه من نحو منتصف الملعب لكن تسديدته جاءت سهلة بين يدي الحارس الايرلندي كاومين كيليهير (39).

وردّ دياس بتصويبةٍ قويةٍ إلى جانب القائم الأيمن للحارس البرازيلي إيدرسون (41).

ودخل ليفربول بقوة في الشوط الثاني وتحصّل على ركلة جزاء بعدما ارتكب إيدرسون خطأً ضد نونييس الذي حاول قطع تمريرة خاطئة من المدافع الهولندي نايثن أكيه الى حارس مرماه الدولي البرازيلي (47)، فانبرى لها الدولي الأرجنتيني أليكسيس ماك أليستر بنجاح على يسار إيدرسون مسجّلاً ثالث أهدافه في الدوري هذا الموسم (50).

وتعرض إيدرسون الى الاصابة عقب اصطدامه بنونييس اثر تسببه بركلة الجزاء فترك مكانه الى الالماني ستيفان أورتيغا (56).

وأدخل المدرب الألماني لليفربول يورغن كلوب الظهير الأيسر الاسكتلندي أندرو روبرتسون وهدّافه المصري محمد صلاح (61) ومرر الأخير كرة “على طبقِ من فضة” الى دياس المنفرد لكنه سدد بعيداً عن مرماه (62).

أورتيغا ينقذ سيتي

وأنقذ أورتيغا فريقه من الثاني بتصديه لتسديدة رائعة من ماك أليستر من على مشارف المنطقة (66).

وأشرك المدرب الإسباني لسيتي بيب غوارديولا كلا من الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش والبلجيكي جيريمي دوكو لتنشيط الوسط والهجوم، لكن ليفربول واصل الضغط وكاد أن يُسجّل مجدداً عبر نونييس إلا أن الحارس الالماني خرج من مرماه وتصدى لتسديدته (71).

وكاد فيل فودين أن يضيف الثاني لسيتي حين خرج له الحارس كيليهير وتصدى لعرضية من أكيه ارتطمت بفودين وارتدت من العارضة (74).

وواصل أورتيغا التألّق بتصديه لتصويبة من المدافع المتقدّم الشاب جاريل كوانساه (80).

وكاد ليفربول أن يخسر كل شيء بتسديدة من دوكو على الجهة اليمنى ارتدت من القائم الأيسر الى كيليهير (89).

توتنهام يعود إلى صراع دوري الأبطال

وعاد توتنهام بقوة إلى صراع المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وذلك بفوزه الكاسح على أستون فيلا الرابع في معقله “فيلا بارك” 4-0 في لقاء أكمله مضيفه بعشرة لاعبين.

ودخل فيلا اللقاء على خلفية ثلاثة انتصارات متتالية، لكن فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري فرّط بفرصة الابتعاد عن ضيفه اللندني بفارق ثماني نقاط وتعزيز حظوظه بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ موسم 1982-1983 حين خرج من ربع نهائي كأس الأندية البطلة حينها على يد يوفنتوس الإيطالي، بعد موسم على إحرازه اللقب في مشاركته الأولى على حساب بايرن ميونيخ الألماني.

وبهزيمته السادسة هذا الموسم، تقلص الفارق بين فيلا وتوتنهام الخامس الذي ثأر لهزائمه الثلاث المتتالية ضد منافسه، إلى نقطتين ما أعاد الأمل للفريق اللندني بخوض دوري الأبطال لاسيما أنه يملك أيضاً مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة والعشرين ضد جاره تشلسي.

وكانت البداية لصالح سبيرز الذي كان الأكثر استحواذاً على الكرة بفارق كبير لكن من دون أي خطورة أو تسديد على المرمى حتى نهاية الشوط الأول، لكن فريق المدرب الأسترالي أنج بوستيكوغلو استهلّ الثاني بأفضل طريقة بعدما افتتح التسجيل في الدقيقة 50 عبر جيمس ماديسون بعد تمريرة عرضية متقنة من السنغالي باب سار.

ولم ينتظر سبيرز طويلاً لإضافة الهدف الثاني الذي جاء بعد خطأ دفاعي فادح في التمرير لإيزري كونسا، لتصل الكرة إلى الكوري الجنوبي هيونغ-مين سون الذي حضرها للويلزي برينان جونسون، فسددها الأخير في الشباك (53).

وتعقدت مهمة فيلا حين اضطر لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 65 بعد طرد الاسكتلندي جون ماكغين لخطأ قاس على الإيطالي ديستيني أودوغي، ما سهّل مهمة فريق بوستيكوغلو الذي وجّه الضربة القاضية لمضيفه وحسم فوزه الأول عليه منذ نيسان/أبريل 2022 (4-0 في فيلا بارك أيضاً) والسادس عشر هذا الموسم بإضافة الهدف الثالث عبر سون بتسديدة قوية في سقف الشباك بعد عرضية من السويدي ديان كولوشيفسكي (1+90).

واكتمل مهرجان توتنهام بإضافة هدف رابع عبر البديل الألماني تيمو فيرنر بعد تمريرة من سون (4+90).

واستعاد برايتون عافيته بتحقيقه الفوز الأوّل بعد ثلاث خسارات متتالية في جميع المسابقات، وذلك على ضيفه نوتنغهام فوريست 1-0 سجّله الايرلندي أندرو أوموباميديلي الوحيد بالخطأ في مرمى فريقه (29).

وتجمّد رصيد نوتنغهام عند 24 نقطة في المركز السابع عشر، فيما ارتقى برايتون إلى المركز الثامن (42 نقطة) بفارق نقطة عن وست هام السابع الذي تعادل مع ضيفه بيرنلي 2-2.

وأنقذ البديل داني إينغز أصحاب الأرض من الخسارة بهدفٍ متأخّر في الدقيقة 90+1 بعدما كان فريقه متأخّراً 1-2 عبر العاجي دافيد فوفانا (11) واليوناني كونستانتينوس مارفروبانوس بالخطأ في مرمى فريقه (45+1) قبل أن يُقلّص البرازيلي لوكاس باكيتا الفارق (46).

واعتقد بيرلني أنه حقق فوزه الأوّل منذ 23 كانون الأوّل/ديسمبر (2-0 على فولهام) إذ خسر من بعدها ثماني مباريات وتعادل مرتين في جميع المسابقات.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى