قطر والعراق يتعهدان بتمويل أونروا بقيمة 50 مليون دولار

تعهدت قطر والعراق اليوم بتقديم 25 مليون دولار لكل منهما لوكالة أونروا (وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين).

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) عن مندوبة قطر لدى الأمم المتحدة، السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني قولها إن بلدها سيقدم 25 مليون دولار إضافية للوكالة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين حكوميين عراقيين قولهم إن العراق تعهد بتقديم مبلغ مماثل للوكالة.

ولم يحدد المسؤولون العراقيون موعدًا لتقديم المبلغ.

وأوقفت عدة دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا تمويلها للأونروا بعد اتهامات من الاحتلال بأن 12 من موظفي الوكالة البالغ عددهم 13 ألف موظف في قطاع غزة شاركوا في الهجوم على الكيان الصهيوني في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

عودة التمويل

من جانبه، قال وزير الخارجية النرويجي، إسبن بارث إيدي، إن العديد من الدول التي أوقفت تمويلها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) ستعيد التفكير على الأرجح وقد تستأنف المدفوعات قريبًا.

وواصلت النرويج وهي من كبار المانحين للأونروا تمويلها وحولت 275 مليون كرونة (26 مليون دولار) في فبراير/ شباط، وهو ما يمثل حجم مساهمتها السنوية المعتادة، وقالت إنه قد يتم إرسال مزيد من الأموال. وتضغط أوسلو أيضًا على البلدان التي أوقفت التمويل مؤقتًا من أجل استئنافه.

ونقلت رويترز عن بارث إيدي، قوله: “أعتقد أن عددًا كبيرًا من الدول التي فرضت التعليق (تعيد) التفكير مرة أخرى”، مشيرًا إلى إقرار هذه الدول بأنها “لا يمكنها معاقبة المجتمع الفلسطيني بأكمله”.

وأضاف بعد اجتماعه مع منظمات الإغاثة النرويجية لتقييم الوضع الإنساني في غزة، أن هذا الأمر أصبح يحظى بالاعتراف بشكل متزايد وموضع اتفاق بين كثيرين.

“مخرج مشرف”

وأشار إلى أن هذه الدول تحتاج إلى “مخرج مشرف”، ما يعني أنهم يأملون في أن يحصلوا على شيء من هذه التحقيقات في ادعاء الاحتلال ليمكنهم من العودة.

وتجري الأمم المتحدة تحقيقًا داخليًا، في حين تقود وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاثرين كولونا تحقيقًا مستقلًا.

وطردت الأونروا الموظفين الذين اتهمهم الاحتلال بالتورط في الهجوم.

وقالت مديرة الاتصالات في الأونروا، جولييت توما إن أيا من الدول المانحة الـ 16 التي جمدت تمويلها لم تستأنف تقديم الأموال بعد، وحثت الدول على إعادة النظر في قراراتها.

وحذر المدير العام للأونروا، فيليب لازاريني، الاثنين الماضي، من “حملة متعمدة ومنسقة” تهدف إلى إنهاء عملياتها، في الوقت الذي يتهم فيه الاحتلال المنظمة بتوظيف أكثر من 450 “عنصرًا عسكريًا” غزة.

المصدر
فوربس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى