وزير الإعلام والثقافة: مهرجان الكويت المسرحي “منارة للثقافة والأدب” في الوطن العربي منذ انطلاقته

قال وزير الإعلام والثقافة عبدالرحمن المطيري اليوم الأربعاء إن مهرجان الكويت المسرحي يعد منارة للثقافة والأدب في الوطن العربي منذ انطلاقته إذ استطاع أن يعلن هويته واستمراره نحو التميز والرقي ونشر ثقافة التنوع الإبداعي والفكري ليكون منصة حضارية تسهم في دعم وتطوير الحركة المسرحية.

وأضاف راعي المهرجان في كلمة ألقاها على خشبة مسرح عبدالحسين عبدالرضا في افتتاح فعاليات الدورة الـ23 أن هذه الدورة تتزامن مع احتفال دولة الكويت بالأعياد الوطنية والاحتفال بمرور 50 عاما على تأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

وأوضح الوزير المطيري “نعمل في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على تنفيذ توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وتعليمات سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله بدعم وتشجيع الثقافة والفنون في دولة الكويت” مبينا “نحرص على ترجمة ذلك من خلال تطبيق استراتيجية (المجلس) فيما يتعلق بتنمية الإنتاج الفكري وتطوير المشهد المسرحي وإثرائه وتوفير المناخ الإبداعي للمسرحيين وتحقيق صناعة مسرحية عصرية من الممكن استثمارها كرافد من روافد الاقتصاد الإبداعي للدولة”.

وذكر أن أعمال الدورة الـ23 من المهرجان تتزامن أيضا مع مرور 100 عام على ظهور العمل المسرحي في دولة الكويت لتؤكد على انطلاقة الحركة المسرحية الكويتية التاريخية التي صنعها وأصلها الرواد المؤسسون وتناقلتها الأجيال ليتبوأ المسرح الكويتي مكانته على الخارطة الفنية العربية والدولية بكل احترافية وإبداع وتميز.

وأكد الوزير المطيري أن رواد الحركة المسرحية الكويتية تركوا إرثا غنيا ونماذج تحتذى من الإخلاص والتفاني في العطاء من أجل ترسيخ دور المسرح البناء في المجتمع وليكون جيل اليوم والأجيال القادمة امتدادا لما قدمته هذه القامات الفنية العريقة من قيمة ومتعة وفائدة تبشر بنهضة مسرحية عصرية تشاركية تسهم فيها كل المكونات المسرحية من أجل ترسيخ رسالة المسرح الإبداعية والإنسانية والفكرية والجمالية.

وعبر عن سعادته لاختيار سلطان البازعي من المملكة العربية السعودية (ضيف المهرجان) والفنان القدير سعد الفرج (شخصية الدورة الحالية) والمستمرة حتى 8 مارس المقبل.

ونوه بمسيرة الفنان الفرج “الزاخرة بالعطاء في الفن الكويتي رائدا من رواد الحركة المسرحية الكويتية ولدوره الكبير في إثراء الحركة الفنية المحلية والخليجية والعربية إذ امتدت مسيرته لنحو ستة عقود قامة فنية ترسخت بأعمال ما زالت عالقة في الأذهان”.

ورحب بضيوف دولة الكويت من الفنانين والنقاد والباحثين العرب كما تقدم بخالص الشكر والتقدير لجميع المؤسسات والفرق المسرحية التي تشارك في أعمال هذه الدورة وللعاملين في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على الإعداد الجيد والتنظيم متمنيا لهم دوام النجاح والتميز.

وكرم الوزير خلال الحفل شخصية وضيف المهرجان وفنانين ومهتمين بالمجال الفني والمسرحي الذين لهم بصمة واضحة وهم زهرة الخرجي وفخرية خميس والدكتور فهد العبد المحسن وخالد المفيدي وعبدالله التركماني.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى