كأس الرابطة الإنكليزية: ليفربول يحرز لقبه العاشر بفوزه على تشلسي

تخطى ليفربول الاصابات الكثيرة لأبرز نجومه وتوّج بطلاً لكأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة في كرة القدم الأحد بفوزه على تشلسي 1-صفر بعد التمديد على ملعب ويمبلي في لندن.

وسجل قائد ليفربول الهولندي فيرجيل فان دايك هدف الفوز في الدقيقة 118 عندما ارتقى لكرة برأسه من ركلة ركنية ليودعها في الشباك.

واللقب هو العاشر لليفربول في هذه المسابقة ليعزز رقمه القياسي ويحافظ بالتالي على أمله في احراز الرباعية (يتبقى له الدوري والكأس المحليين والدوري الاوروبي) في الموسم الاخير لمدربه الالماني يورغن كلوب الذي سيتركه في حزيران/يونيو المقبل.

في المقابل، فشل تشلسي في احراز لقبه السادس في هذه المسابقة والاول لمدربه الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في انكلترا، علماً أنه سبق له الاشراف على ساوثمبتون وتوتنهام.

خاض ليفربول المباراة مثقلا بعدد كبير من الاصابات ابرزها لنجمه المصري محمد صلاح بالاضافة الى اربعة لاعبين مؤثرين وهم الاوروغوياني داروين نونييس والمدافع ترنت ألكسندر أرنولد والمجري دومينيك سوبولاي والبرتغالي ديوغو جوتا.

“فخور جدا بجميع اللاعبين الشبان”

كما اضطر كلوب إلى أشراك أربعة لاعبين شبان لم يتخطوا العشرين من اعمارهم اعتبارا من منتصف الشوط الثاني، فلم يخيب اي منهم الآمال.

اشاد فان دايك بهؤلاء بقوله “أنا فخور جدا بجميع هؤلاء اللاعبين الشبان الذين شاركوا. ما قاموا به امر مدهش”.

وتابع “كل واحد ساهم بشكل كبير بما تحقق اليوم. كانت مباراة مشحونة، حصلنا على فرصنا وحصل الفريق المنافس على فرصه. انه اول لقب لي كقائد لليفربول، اهديه الى انصار النادي لكي نحتفل معا”.

في المقابل، خاض تشلسي المباراة بالتشكيلة ذاتها التي انتزعت تعادلا ثمينا خارج الديار مع مانشستر سيتي 1-1 الاسبوع الماضي في الدوري الانكليزي.

وشهدت مجريات المباراة اثارة كبيرة على الرغم من انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل السلبي، بعد الغاء هدف لكل فريق، الاول بداعي التسلل لصالح تشلسي سجله رحيم سترلينغ في الدقيقة 32 من الشوط الاول، والثاني لليفربول سجله فان دايك في الدقيقة 60 من الشوط الثاني بداعي التسلل واعاقة مدافع من التقدم.

وكان الوقت الاضافي يسير نحو ركلات الترجيح في سيناريو مماثل كما حصل عندما التقى الفريقان في نهائي كأس الرابطة ثم نهائي الكأس عام 2022 وانتهى حينها الوقتان الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي قبل ان يفوز ليفربول بركلات الترجيح في المباراتين، ليضرب فان دايك ضربته قبل دقيقتين من نهاية الوقت الاضافي ويمنح الفوز لليفربول.

كان ليفربول الطرف الافضل في ربع الساعة الاول وسدد الارجنتيني الكسيس ماكاليستر كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها بسهولة حارس تشلسي الصربي ديوردي بتروفيتش (11)، ثم انقذ الاخير ببراعة محاولة خطيرة للكولومبي لويس دياس (13).

وخلافا لمجريات اللعب كاد تشلسي يفتتح التسجيل اثر هجمة مرتدة سريعة عندما تهيأت الكرة امام كول بالمر من مسافة قريبة فسددها قوية لكن حارس ليفربول كاومين كيليهير تألق في التصدي لها (20).

وخسر ليفربول جهود لاعب الوسط المهاجم الهولندي راين غرافنبرخ اثر تدخل للاعب الوسط الاكوادوري مويسيس كايسيدو منتصف الشوط الأول لاصابة على مستوى الكاحل، فخرج على حمالة.

الغاء هدفين

وسجل رحيم سترلينغ لاعب ليفربول السابق هدفا لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل بعد اللجوء الى تقنية “في اي آر”.

وكاد ليفربول يفتح التسجيل عندما مرر الظهير الايسر الاسكتلندي اندي روبرتسون تمريرة عرضية متقنة ارتقى لها الهولندي كودي غابكو برأسه لترتد من القائم (40).

وشهدت بداية الشوط الثاني كرا وفرا بين الفريقين وكانت المحاولة الاخطر لايليوت الذي سدد كرة على الطاير ارتطمت بالارض لكن حارس تشلسي تصدى لمحاولته (56).

وظن ليفربول انه افتتح التسجيل عندما رفع روبرتسون كرة متقنة من ركلة حرة مبارة داخل الشباط فارتقى لها قائد ليفربول الهولندي فيرجيل فان دايك برأسه بعيدا عن متناول حارس تشلسي بيد ان حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” الغى الهدف لان لاعب وسط ليفربول الياباني واتارا ايندو كان في وضع تسلل ثم منع مدافع تشلسي ليفاي كولويل من التقدم داخل المنطقة لمراقبة صاحب الهدف (60).

وكاد غاكبو يفتتح التسجيل بعد مجهود فردي رائع لدياس لكنه سدد كرة فوق العارضة (70).

وسدد كونور غالاغر كرة ارتدت من القائم (75).

وبقي التعادل السلبي سيد الموقف في نهاية الوقت الاصلي فخاض الفريقان شوطين اضافيين.

وسنحت الفرصة الابرز في الاول للشاب البديل جايدن دانز في صفوف ليفربول بكرة رأسية لكن حارس تشلسي ابعدها باطراف اصابعه الى ركلة ركنية (93).

ثم جاءت اللحظة الحاسمة عندما سجل فان دايك هدف الفوز الغالي.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى